القوى العامله: غير صحيح ما يثار عن عزوف المواطنين عن العمل في "الخاص" بسبب الرواتب

أكد أمين عام برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة فوزي المجدلي أن الدعم الحكومي للعاملين في القطاع الخاص ساهم بشكل فاعل في ارتفاع نسبة عدد المواطنين العاملين في القطاع الخاص، مشيراً إلى أن ما يثار من أن عزوف المواطنين عن العمل بالقطاع الخاص بسبب الراتب والكوادر غير مقبول وغير صحيح إطلاقا.

وأضاف المجدلي في تصريح له اليوم، أن مؤثرات أداء الاقتصاد الكويتي تؤكد دعم الحكومة للمواطنين العاملين في القطاع الخاص حيث أن نسبة المواطنين العاملين في الخاص ترتفع سنويا وفقا لإستراتيجية وخطط برنامج إعادة الهيكلة حيث يقوم البرنامج بتدريب الباحثين عن عمل بما يتوافق واحتياجات سوق العمل المحلي إضافة إلى تدريب العاملين بالقطاع الخاص ودفع نسبة 75% من قيمة هذا التدريب اضافة الى تدريب الطلبة سنويا لتأهيلهم للعمل بالقطاع الخاص.

وقال السيد المجدلي في تصريح صحافي أن الحكومة تواصل دعمها للعاملين في القطاع الخاص من خلال الدعم المالي للعاملين وإصدار القوانين والتشريعات التي تحقق هذا الدعم مثل قانون ضد البطالة وقانون الاستقرار الوظيفي لحمايتهم من التسريح وقانون الصندوق الوطني لدعم المشروعات الصغيرة والمبادرين وإيجاد فرص وظيفية للخريجين وتحقيق الأمن الوظيفي للعاملين في القطاع الخاص.

وقال أن الحكومة قامت بصرف كوادر وزيادات للعاملين في القطاع الخاص أكثر من رواتبهم من الشركات والمؤسسات العاملين فيها.

وتظهر جداول الدعم حيث يتم صرف الدعم وفق المؤهل الدراسي والحالة الاجتماعية وعدد الأولاد، حيث نجد أن الحكومة تصرف للمواطن الجامعي المتزوج العامل في القطاع الحكومي حوالي 898 ديناراً يضاف إله علاوة الأولاد بحد أقصى (7) أولاد بمبلغ 350 دينار، وبذلك يصل الدعم كحد أقصى على حوالي 1250 دينار تقريبا في حين يصل الدعم إلى حوالي 456 دينار للأعزب.

وأشار إلى أن جدول المقارنة في الدعم بين القطاعين الخاص والحكومي يؤكد ذلك فراتب المواطن الجامعي غير التخصص للأعزب يبلغ 835 دينار في الحكومة في حين تبلغ 690 دينار في القطاع الخاص للأعزب ولنفس التخصص، يضاف على ذلك الراتب الذي يستلمه العاملين في القطاع الخاص.

وعلى سبيب المثال فإن البنوك تصرف (500) دينار للموظفين الجدد من الخريجين يضاف إلى ذلك (690) من دعم العمالة الوطنية.

وقال أن جدول المقارنة يظهر الفرق بين الدعم المالي الحكومي للعاملين في القطاع الخاص والراتب الإجمالي للعاملين في الجهات الحكومية.

فمثلا المواطن الذى يعمل في القطاع الحكومي ويحمل شهادة جامعية فالأعزب يحصل على 835 دينار في حين أن المتزوج يحصل على 923 دينار، أما في القطاع الخاص فالأعزب يحصل على 690 دينار والمتزوج يحصل على 798 دينار.

اما حملة الدبلوم فالأعزب يحصل على 739 دينار والمتزوج يحصل على 820 دينار في الحكومة أما في الخاص فيحصل حملة الدبلوم على (629) دينار للأعزب و (723) دينار للمتزوج.

أما حملة دون المتوسط فيحصل الأعزب في الحكومة على (596) دينار للمتزوج على (701) أما في الخاص فيحصل الأعزب على (456) دينار والمتزوج على (534) دينار.

وقال المجدلي أن الجميع يلاحظ تطور ونمو أعداد العاملين ف القطاع الخاص وفق سنوات من عام 2001 وهو بداية عمل البرنامج إلى أواخر العام الماضى.

وفي ختام تصريحه الصحافي ناشد المجدلي أصحاب مؤسسات القطاع الخاص بضرورة زيادة رواتب العاملين الموظفين الكويتيين للمساهمة في دعم التنمية الاقتصادية الوطنية حيث أن الحكومة الآن تقدم دعماً للعاملين في القطاع الخاص أكثر ممن يستلمون من مؤسساتهم وشركاتهم.