فلاح بن جامع: مطالب المعارضة تغيرت من حقوق الى قلب نظام الدولة

فيما رأى أمير قبيلة العوازم فلاح بن جامع أن مطالب المعارضة انحرفت عن مسارها واتضحت الصورة في أبعادها لتتحول من مطالب وحقوق إلى قلب نظام الدولة، أكد أن بالإمارة الدستورية والحكومة المنتخبة إذا أقرت فسيكون على الكويت السلام، معربا عن خشيته الكبيرة لمساعي البعض واستغلال الشباب وزجهم إلى الشارع بهدف تحقيق هذه المآرب.

ودعا بن جامع في لقاء مع صحيفة «النهار» أبناء قبيلة العوازم تحديد موقفهم من هذا التوجه، مشددا على أهمية أن يكون موقفهم الموقف الواحد ضد المطالبة بالإمارة الدستورية والحكومة المنتخبة لانه على يقين بأن هذا التوجه انقلاب على الدولة.

وقال بن جامع "مطالب المعارضة تغيرت من مطالب حقوق وتغيير نظام الانتخابات إلى قلب نظام الدولة، فما وصل إليه الوضع الحالي المطالبة بالامارة الدستورية وحكومة شعبية منتخبة".

ورفض بن جامع المطالبة بإقرار الأحزاب السياسية باعتبار أن أعمالها ستكون غير طيبة وتعود عكسيا على مصالح الشعب الكويتي، مؤكدا أنه لا يخشاها وسيكون بها في مأمن بالاتفاق مع الفئات الأخرى، إلا أنه يكرهها فبإقرارها على فئات الشعب الأخرى السلام.

ووصف الشباب بأصحاب الثورة الشبابية السريعة لاي حركة توجد بمجرد إثارة القضايا تحت مظلة الإصلاح «تعالوا نضغط على الحكومة لترضخ لمطالبنا» دون الوعي الكامل والدراية ما لأبعاد التحركات السياسية وغرض الذين يدعون إليها وتنظيم المظاهرات، موضحا أنه بخروج تنظيم الندوات عن القانون وفي وقتها فترة المرحلة الانتخابية أصبح تسييس الشوارع حتى وصل للطالب وربة المنزل.

إلى ذلك، أعرب بن جامع عن استيائه لتجاهل قبيلة العوازم في المناصب القيادية على الرغم من مواقفها المشرفة وخوضها الحروب في المقدمة منذ 300 سنة وانها تمتلك نحو 2000 أكاديمي من ذوي الكفاءة، رافضا ظلمها في عدم تسجيل مدرسة واحدة أو شارع باسم شخص من قبيلة العوازم.

 

×