لجنة مكافحة الأيدز: العلاج المتوفر بالوزارة بالمجان ويتفق مع بروتوكولات منظمة الصحة العالمية

أكدت رئيسة مكتب الإيدز والإحصاءات والمعلومات ومقرر اللجنة الوطنية الدائمة لمكافحة الإيدز د.هند الشومر أن الكويت تولى اهتماما كبيراً للتصدي للإيدز، مشيراً إلى أنه تم تقديم التقريرين الوطنيين الأول والثاني للأمم المتحدة (في العامين 2010 و2012) التزاماً بقرارات قمة الأمم المتحدة لتحقيق الأهداف الإنمائية وبالإضافة إلى إصدار المرسوم بالقانون رقم 62 لسنة 1992 بشأن الوقاية من الإيدز والقانون رقم 31 لسنة 2008 للفحص الطبي قبل الزواج.

وأضافت الشومر في تصريح لها عقب الانتهاء من اجتماع مدراء المستشفيات ورؤساء الهيئة التمريضية وأطباء منع العدوى في القطاع الطبي الخاص وبالتنسيق مع إدارة التراخيص الصحية وإدارة العلاقات العامة والإعلام بالوزارة صباح اليوم، أن الاجتماع تناول أحدث المستجدات للوقاية من مرض الإيدز وأهم إنجازات دولة الكويت في توفير العلاج المجاني لجميع المصابين بالإيدز وطبقاً لأحدث البروتوكولات العالمية وبروتوكولات منظمة الصحة العالمية.

وأشارت إلى أنه تم خلال الاجتماع استعراض دور القطاع الطبي الخاص لتنفيذ الاستراتيجيات الدولية والوطنية للتصدي للإيدز وتحديث وتطوير سياسات وبروتوكولات منع العدوى والرعاية الصحية والتمريضية بما يتفق مع أحدث المستجدات بهذا الشأن وتم تبادل الخبرات بين الحضور بخصوص كيفية التعامل مع حالات الإيدز سواء في أخذ العينات للدم أو لإجراء العمليات الجراحية أو الولادة أو أي عمليات أخرى أو لمراجعة العيادات الخاصة وكذلك كيفية التعامل مع أي حالات وخز بالإبر للعاملين في القطاع الصحي وضرورة اتخاذ الاحتياطات العالمية عند التعامل مع هذه الحالات وتنفيذ القرارات الوزارية والإدارية وسياسات العمل المعتمدة في هذا الشأن لحماية العاملين بالقطاع الصحي من مخاطر العدوى المنقولة عن طريق التعرض للدم.

وقالت الشومر أن الاجتماع تناول الحديث حول مواد المرسوم بالقانون رقم 62 لسنة 1992 وأهمها حق المصاب بالفيروس بالخصوصية وسرية المعلومات والحق في تلقي الرعاية الصحية، موضحة أن العلاج الذي توفره الوزارة بمستشفى الأمراض السارية يتفق مع أحدث البروتوكولات العالمية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية والجهات المتخصصة.

ونوهت أن هذا الاجتماع ضمن سلسلة المحاضرات التوعوية لقطاعات الدولة بطرق الوقاية من الإيدز وذلك لبلوغ وتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية وخاصة الهدف السادس المعني بمكافحة الإيدز والتصدي له . وهذه الأنشطة التوعوية تهدف إلى تحقيق شعار يوم الإيدز العالمي والذي دعت إليه الأمم المتحدة وهو تحقيق الأصفار الثلاثة وهي صفر حالات عدوى جديدة وصفر وصمة وتمييز وصفر وفيات بسبب الإيدز.

واختتمت د. هند الشومر تصريحها بالتأكيد على الدور الرئيسي والمحوري للقطاع الطبي الخاص باعتباره شريكا لوزارة الصحة في تقديم الرعاية الصحية وأشادت بحرص المجتمعين على الإلمام بأحدث المستجدات والالتزام بتطبيق البروتوكولات والقرارات اللازمة للوقاية والتصدي للإيدز والتواصل مع وزارة الصحة لتنفيذ البرامج والسياسات اللازمة بهذا الشأن ومن المعروف أن منظمة الصحة العالمية قد صنفت الكويت ضمن الدول ذات المعدلات المنخفضة حيث بادرت الدولة منذ اكتشاف الفيروس في أوائل الثمانينيات باتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية لحماية البلاد والمجتمع ومن خلال تطبيق القانون والاستراتيجيات والسياسات الوقائية والعلاجية والتواصل المستمر مع المنظمات الدولية.