الكويت تطالب بالمصداقية في تقييم الموقف المتعلق بخطر انتشار الاسلحة النووية

طالبت الكويت الدول المشاركة في أعمال اللجنة التحضيرية الثانية لمؤتمر الأطراف في معاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية لمراجعة المعاهدة لعام 2015 بالمصداقية والواقعية في تقييم الموقف الراهن المتعلق بواقع خطر انتشار الاسلحة النووية.

وقال المستشار بادارة المنظمات الدولية في وزارة الخارجية طلال سليمان الفصام في كلمة الكويت امام اللجنة ان الكويت تتفق مع الرأي السائد بعدم تحقيق أي تقدم ملموس نحو انجاز خطط العمل وبالأخص ما يتعلق بانعقاد مؤتمر انشاء شرق اوسط خال من الاسلحة النووية والمعروف باسم (مؤتمر هلسنكي) الذي كان مقررا له ديسمبر 2012.

واضاف الفصام انه على الرغم من تعاون كل الدول العربية مع جميع الاطراف المنظمة لهذا المؤتمر منذ ثلاث سنوات لتمكينه من الانعقاد فان الجميع فوجئ باعلان هذه الاطراف وبشكل منفرد ودون أي سند قانوني تأجيل المؤتمر ودون ان تحدد له موعدا جديدا.

واشار الى ان الكويت تتطلع وتسعى الى الاخلاء الفعلي للمنطقة من الاسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الاخرى بغية تحقيق الامن الاقليمي وبناء الثقة للجميع من خلال منظور شامل ومتوازن.

وشدد الفصام في الجلسة المخصصة لمناقشة انشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط امام اللجنة على ان الاخلال بالالتزامات التي تم الاتفاق عليها عام 2010 من شأنه ان يشكك في مصداقية المعاهدة.

واشادت الكويت بالموقف العربي الموحد امام اللجنة وموقف دول حركة عدم الانحياز بشأن موضوع انشاء منطقة خالية من الاسلحة النووية في الشرق الأوسط من خلال مواصلة دعم الجهود المبذولة لانعقاد المؤتمر المعني بانشاء منطقة خالية من الاسلحة النووية في الشرق الأوسط هذا العام ووفق جدول اعمال واضح.

وقال الفصام "اننا على الرغم من خيبة الامل الشديدة التي نشعر بها جراء تأجيل (مؤتمر هلسنكي 2012) فاننا على استعداد للعمل مع كل الأطراف من اجل انعقاده في العام الحالي 2013 مع استمرار اعمال اللجنة التحضيرية الثانية مخصصة لمراجعة التقدم المحرز في تنفيذ توصيات وخطط العمل التي اقرها مؤتمر المراجعة في عام 2010.

يذكر ان اعمال (اللجنة التحضيرية الثانية لمؤتمر الأطراف في معاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية لمراجعة المعاهدة لعام 2015) تتواصل منذ 22 ابريل الماضي وحتى الثالث من مايو الجاري وسط عدم رضا من الدول العربية ومجموعة عدم الانحياز بسبب التأجيل غير المبرر لمؤتمر (هلسنكي).