مجلس التعاون: تصريحات خامنئي بشأن البحرين تدخل سافر ومغالطات مستهجنة

استنكر الأمين العام لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني اليوم تصريحات المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي بشأن مملكة البحرين وشعبها واصفا اياها "بالتخدل السافر في شؤون المملكة".

وقال الزياني في بيان صحافي ان تصريحات خامنئي خلال مؤتمر علماء الدين والصحوة الإسلامية الذي عقد في طهران مؤخرا تعد "مغالطات مستهجنة وتدخل سافر في شؤون مملكة البحرين يتنافى مع مبادئ الدين الإسلامي الحنيف والقانون الدولي وعلاقات حسن الجوار".

واكد الأمين العام لمجلس التعاون إن "الوضع في مملكة البحرين شأن داخلي بحريني ليس من حق إيران أو غيرها من الدول التدخل فيه والشعب البحريني الحر كفيل بمعالجة مشاكله بعيدا عن التدخلات الإيرانية الساعية دائما إلى بث التفرقة وزرع الفتنة".

وأعرب عن أسفه "بأن يرفع المسؤولون الإيرانيون شعار (الصحوة الإسلامية) في الوقت الذي تعاني العديد من دول وشعوب المنطقة من سياسة النظام الإيراني القائمة على تغذية الفكر الطائفي البغيض وزرع خلايا الإرهاب والتجسس واشعال نار الفتن وزعزعة الأمن".

وابدى الزياني استغرابه من "أن خامنئي يتحدث في خطابه عن الظلم والحرمان والحقوق رغم ان العالم كله يعلم الوضع المأساوي الذي يقاسيه الشعب الإيراني المسلم وما تتعرض له الأقليات في إيران من قمع وتهميش وحرمان من أبسط حقوق الإنسان التي أقرتها الأديان السماوية والأعراف الدولية ولا يتوانى في الوقت نفسه عن دعم ومساندة نظام يقتل شعبه ويدمر بلده بكل أنواع الأسلحة الفتاكة".

وكان وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة قد وصف تصريحات خامنئي حول مملكة البحرين وشعبها بالتصريحات "الخارجة عن حدود اللياقة في التعامل بين الدول وعن قواعد الإسلام الصحيحة وتعتبر تعديا صارخا على دولة ذات سيادة وتدخلا غير مقبول في شؤونها الداخلية".