الوزير الهيفي: انشاء مستشفى جديد "للاعصاب" ضمن خطة تحديث المرافق الصحية

افتتح وزير الصحة د.محمد الهيفي المؤتمر الكويتي الأمريكي الشمالي الاول للأعصاب، بمشاركة اكثر من 600 طبيب وخبير متخصص في المجال، من داخل وخارج الكويت.

وأكد الوزير في كلمة افتتاحية للمؤتمر على اهمية هذا المؤتمر لبعض الامراض مثل مرض التصلب المتعدد ومرض الباركنسون والألزهايمر، مشيرا إلي ان اختيار الموضوعات المطروحة يكشف عن رؤية واعية للجان المنظمة وإدراكهم للتحديات التي تواجه الرعاية الصحية، والأعباء المترتبة من بعض امراض الاعصاب على النظم الصحية، مما يتطلب وضع وتنفيذ برامج صحية متكاملة وكذلك التواصل المستمر بين المتخصصين لتبادل الخبرات بما يحقق الاهداف المرجوة.

وقال "لا يخفى علينا ما ترتب على الارتفاع الملموس بالأعمار المتوقعة عند الولادة وزيادة شريحة كبار السن بين السكان بمختلف المجتمعات وتأثيرات عوامل الخطورة على الصحة بوجه عام، وفي مجال تخصص امراض الاعصاب بوجه خاص، وهو ما يضع المتخصصين بهذا التخصص الهام امام مسؤولياتهم لتبادل الخبرات والعمل على تحديث سياسات الرعاية الطبية لمجابهة تلك التحديات والحد من الاعباء المترتبة على تلك الامراض على الافراد والأسر والمجتمعات ووضع وتنفيذ مبادرات مجتمعية وبرامج صحية متكاملة تستند الى البحوث والدراسات الحديثة.

وعن المشاريع الصحية الجديدة أكد الهيفي في تصريح له على هامش المؤتمر على افتتاح عدد منها خلال الفترة المقبلة، مشدداً على أن هناك خطوات واسعة نحو تأهيل وتحديث المرافق الصحية، لافتا الى انشاء مستشفى جديد متخصص في الاعصاب.

وبدوره كشف رئيس معهد الكويت للاختصاصات الطبية "كيمز" د. ابراهيم هادي عن اضافة 5 برامج جديدة الى في شهر اكتوبر المقبل، لافتا الى ان المعهد يوفر  في الوقت الحالي 25 برنامج، وتقوم لجنة الاعتراف بدراسة برنامجي جراحة الاطفال والروماتيزم خلال الفترة المقبلة، الى جانب ثلاثة برامج اخرى تحت الدراسة.

ومن جانبه قال رئيس المؤتمر د. جاسم الهاشل أن المؤتمر من شأنه ان يعود بالكثير من الفوائد علي طب الأعصاب في الكويت والشرق الأوسط بشكل عام، لافتا الي ان عدد المشاركين في المؤتمر يتراوح بين 600 إلي 700 طبيب من داخل وخارج الكويت منهم أكثر من 100 من السعودية، وأشار الى ان المؤتمر لن يركز علي شيء بالتحديد وانما سيتناول أمراض الأعصاب بشكل عام بحيث يخرج منه الأطباء المشاركين بمعلومات جديدة عن طب الأعصاب، موضحا أن المؤتمر يمنح المشاركين فيه 25 نقطة ضمن برنامج التعليم المستمر.

وعن أخر انجازات مستشفي بن سينا قال " انجاز العمل بوحدة مراقبة داء الصرع والتي افتتحت في نوفمبر الماضي، حيث تقدم خدمة رائعة للمرضي وتستخدم تقنيات لم تكن موجودة في السابق، تعد الأفضل لأنها تساعد كثيرا علي العلاج، وقال" كنا في السابق مثلا نضع علي رأس المريض 3 كابل لاكتشاف بؤرة الصرع ، لكن في هذه الوحدة نستخدم 131 كابل علي الرأس مما يتيح فرص أكبر لاكتشاف بؤرة الصرع بسهولة ".

كما كشف الهاشل عن ان وحدة مراقبة داء الصرع عالجت حتي الأن 200 مريض منذ افتتاحها في نوفمبر الماضي، مع العلم ان طاقتها الإستيعابية 4 اسرة فقط، وأن المريض يحتاج الي المكوث فيها من 5 الي 7 ايام، لافتا الي انها مكتملة بالمرضي في جميع الأوقات مكتملة العدد وتسير بنظام دقيق جدا وتجري عدد من الإحصائيات باستمرار .

واضاف" ان الاهتمام في المستشفي في الوقت الحالي بالعيادات التخصصية حيث تضم حاليا وحدة MS ووحدة باركنسون ووحدة للصداع وأخري لأمراض الصرع ، لافتا الي انه بالأضافة الي ذلك يعمل القسم في الوقت الحالي علي تنفيذ الملف الإلكتروني للمرضي، مبينا انه تم الأنتهاء من 90 % منه حتي الآن ، وذلك سعيا لان تكون بيانات المرضي محفوظة بشكل أمن، وأوضح انه جاري العمل علي هذا البرنامج منذ أكثر من عام وانه تم اعداده من قبل القسم وتم فيه وضع بيانات المرضي علي مستوي جميع الأمراض وقال:" ونظرا لأهمية بيانات المرضي اتمني ان تنفذ الوزارة الملف الإلكتروني علي جميع مستشفياتها ".

 

×