وزير الإعلام: نأمل أن يقود الصحافيون الشباب الرأي العام نحو الانفتاح بعيدا عن التعصب

أكد وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح ان الاعلام ومجالاته ووسائله من أهم أدوات العصر التي تتطلب وعيا وفهما وسعيا لمواكبتها من أجل تنمية المجتمع العربي وتحضره.

وقال الشيخ سلمان الحمود في افتتاح الدورة الثالثة من ملتقى الكويت الاعلامي للشباب اليوم ممثلا راعي الملتقى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد ان اعداد الشباب في المجال الاعلامي والمعرفي اليوم أصبح "مسألة ليس فيها نقاش ولا جدال لانكم ستتحملون غدا أمانة أوطانكم وانتم من تصنعون التطور وتبنون المؤسسات وتحافظون على لحمة المجتمع".

وشدد على عدة مرتكزات أساسية للعمل الاعلامي منها "ان الاعلام مهنة شرف وأمانة وان الأولوية في العمل تكون للصالح العام ولخدمة المجتمع وضرورة التسلح بالعلم والمعرفة وسبر أغوار التكنولوجيا الحديثة التي أخذت مكانها في عالمنا الآن وأصبحت جزءا لا يتجزأ من ممارساتنا اليومية".

وبين الشيخ سلمان في الملتقى الذي يقام على هامش الملتقى الاعلامي العربي في دورته العاشرة الذي ينطلق مساء غد برعاية سمو الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ان "الاعلام جزء اساسي من تقدم الغرب علينا".

وأضاف ان الديمقراطية والازدهار الاقتصادي والثقافي لا يمكن أن يتحققا مادامت الحرية الاعلامية يفهم منها فتنة واشاعات والاعلام الرسمي يفهم منه تعتيم وتلقين وحرية التعبير يفهم منها ترهيب وتخوين.

وأعرب عن الامل في أن يقود الصحافيون الشباب الرأي العام والشباب العربي "نحو قيم المبادرة والانفتاح والتضحية والاحترام بعيدا عن التعصب والاستسلام" مشيدا بمبادرة الملتقى الاعلامي العربي بالاهتمام بالشباب "التي تسعى لإخراج مكنون الشباب العربي من طاقات وابداعات وتعمل على تأصيل قيم العمل التطوعي في نفوس أبنائنا وبناتنا".

ونقل الشيخ سلمان الحمود الى الحضور تحيات وترحيب حضرة صاحب السمو أمير البلاد الذي يشمل برعايته الكريمة الملتقى الاعلامي للشباب مؤكدا حرص سموه على تواصل الأجيال ونقل الرسالة الاعلامية الايجابية جيلا بعد جيل.

من جانبه قال مدير عام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي الدكتور عدنان شهاب الدين ان الشباب هم المرتكز الأساسي لبناء المستقبل "ومن خلالهم نستطيع ان نحقق تطلعات التنمية المنشودة التي يمكن ان تنهض بنا اقتصاديا وعلميا واجتماعيا".

وشدد الدكتور شهاب الدين على أهمية تحفيز الشباب "خصوصا في هذه الفترة التي تشهد تغيرات جذرية وكون الشباب هم الشريحة الأكبر في البلدان العربية وتتخطى نسبتهم ال 50 بالمئة من المجتمع الكويتي".

وأشاد برعاية سمو أمير البلاد للمبادرات والفعاليات الشبابية ودورها الايجابي في دفع عجلة التنمية مستعرضا دور مؤسسة الكويت للتقدم العلمي في دعم البحوث العلمية وتحفيز القدرات العلمية والمشاركة في بناء اقتصاد قائم على المعرفة للمستقبل والاهتمام بالشباب من خلال برامج عدة ومراكز تحتضن الابداع الشبابي.

من جهة أخرى قال نائب رئيس جامعة الخليج للعلوم والتكنلوجيا الدكتور صباح القدومي ان للاعلام القدرة على تغيير الرأي العام في المجتمع وميوله سلبيا وايجابيا مؤكدا أهمية المؤسسات الأكاديمية في اعداد الاعلاميين القادرين على قيادة الفكرة والسلوك والذوق والتأثير الايجابي في المجتمع الذي يعيشون فيه.

بدوره قال الأمين العام للملتقى الاعلامي العربي ماضي الخميس ان الملتقى يهدف الى التحاور والتبادل في الآراء حول الإعلام وصناعته مؤكدا أهمية "تأهيل وتطوير وتنمية الاعلام لايجاد كوادر شابة قادرة على التعاطي مع المستقبل بفاعلية ومسلحة بإمكانات تأهيلية تمكنها من تحسين جودة أداء الاعلام والعاملين به".

وأعرب الخميس عن الفخر والاعتزاز برعاية سمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه للملتقى الاعلامي العربي مشيرا الى حرص واهتمام وزارة الاعلام متمثلة بالوزير الشيخ سلمان الحمود "الذي سخر كل الامكانات لانجاح هذا الملتقى".

وقام ممثل راعي الحفل الشيخ سلمان الحمود ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون البلدية الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح مع الامين العام للملتقى ماضي الخميس بتكريم عدد من الاعلاميين البارزين خصوصا في مجال الاعلام التلفزيوني من الوطن العربي والشركاء الاستراتيجيين للملتقى.