الاطفاء: تسعة مراكز تكافح حريق الدوحة وإحتجاز شخصين تحت النيران

قالت الادارة العامة للاطفاء ان تسعة مراكز تابعة لها لا تزال تكافح الحريق الذي اندلع في ثلاثة مخازن بمنطقة الدوحة فجر اليوم مشيرة الى أن سرعة الرياح وكبر مساحة الحريق التي تصل الى 3500 متر مربع يصعبان المهمة ويزيدان من خطورة الوضع.

وأصافت الادارة في بيان صحافي اليوم انها تشتبه في وفاة شخصين احتجزتهما النيران مبينة أنه تم وضع خطة لمكافحة الحريق بقيادة المدير العام اللواء يوسف الأنصاري لمنع انتشاره ومكافحته حتى اخماده حيث ان احدى القسائم عبارة عن مصنع ومخزن للأخشاب وألعاب بلاستيكية للأطفال ومواد بناء سريعة الاشتعال.

وأوضحت ان مراكز الاطفاء التسعة هي الصليبيخات والعارضية والاسناد والمدينة والعمليات والشويخ (الصناعي) والسالمية الشمالي والفحيحيل والشهداء بالاضافة الى اطفاء الجيش الكويتي واطفاء الحرس الوطني.

ونقل البيان عن نائب المدير العام لشؤون المكافحة وتنمية الموارد البشرية العميد خالد المكراد تأكيده ان أسباب الحريق الأولية هي الاخلال باشتراطات الأمن والسلامة وعدم اجراء صيانة دورية لمضخات الحريق حيث انها لا تعمل وتخزين كميات كبيرة من الأخشاب وألعاب الأطفال بالاضافة الى مواد سريعة الاشتعال مثل الأصباغ ومشتقاته.

وأثنى العميد المكراد على الدور الكبير الذي يبذله رجال الاطفاء جميعا ورجال الداخلية والطوارىء الطبية من خلال تواجدهم في موقع الحريق.