وزير الداخلية: تحقيق الاستقرار والامن شرط جوهري لدعم مسيرة التنمية الخليجية

قال النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيــخ أحمـد الحمــود قبيـل مغادرتـه البــلاد اليوم الثلاثاء الموافق 23/4/2013 على رأس ووفد أمني رفيع المستوي إلى مملكة البحرين الشقيقة للمشاركة في الاجتماع التشاوري الرابع عشر لأصحاب السمو والمعالي وزراء داخلية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، انه أتطلع في مستهل هذه الزيارة إلى لقاء إخواني أصحاب السمو والمعالي وزراء داخلية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، معرباً عن سعادته بهذا اللقاء الهام بالنظر إلى توقيته وإلى الأوضاع والمستجدات الأمنية على الساحة الإقليمية والعربية.

وأعرب عن أمله في أن يتمكن أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية من التوصل إلى توصيات وقرارات ترقى إلى مستوى المخاطر الماثلة والتحديات التي تواجهها المنطقة، مردداً أنه "ليس هناك أدني شك في أن تحقيق الاستقرار والأمن هو ركيزة أساسية وشرط جوهري لدعم مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في دولنا الشقيقة، فلا يمكن أن تتحقق تنمية في غياب الأمن، كما أنه من المستحيل إحراز أي تقدم بمعزل عن الاستقرار".

وأضاف إن هذا اللقاء يأتي في إطار التنسيق والتعاون بين الدول الخليجية الشقيقة بشان تعزيز الروابط بيننا حول سبل مكافحة الإرهاب ووسائل مواجهة الجريمة المنظمة والمخدرات وتعزيز التعاون الخليجي في مجالات المرور والدفاع المدني.

 

×