Menu

قام رئيس مجلس الوزراء بالإنابة ووزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود بزيارة لمقر الإدارة العامة للمباحث الجنائية، في وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة الموافق 19/4/2013 في اعقاب تمكن رجال الإدارة من القبض على مرتكبي حادث سرقة الطلقات من مستوع الذخيرة بميدان الرماية (كاظمة).

وقد استمع الحمود عن ملابسات الكشـف عن غموض الحادث والجهود المكثفة التي بذلها رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية لضبط المتهمين.

وكان رجال إدارة مباحث الجهراء قد استطاعوا يوم أمس الخميس الموافق 18/4/2013 بعد تحريات متواصلة، من ضبط المتهمين وهما مواطن، وغير محدد الجنسية، عاطلان عن العمل ومن أرباب السوابق، وتم العثور في حفرة ببر منطقة الصليبية على الطلقات التي سرقت.

وبمواجهة المتهمين أثناء التحقيقات اعترفا بارتكاب الحادث واحراق كراتين الطلقات لإخفاء معالم الجريمة، وارشدا رجال المباحث إلى قيامهما بإعداد حفرة بمنطقة الصليبية لدفن الطلقات بها بعد وضعها في كيس.. وتم احالة المتهمين والمضبوطات إلى جهة الاختصاص.

وقد أكد الشيخ أحمد الحمود رئيس الوزراء بالإنابة ووزير الداخلية حرص الحكومة على تعزيز الأمن بالبلاد ومثمناً جهود رئيس مجلس الأمة وأعضاء مجلس الأمة الموقر والمواطنين الكرام في دعم إخوانهم رجال الداخلية.

وقد أعرب الحمود في ختام الزيارة عن تقديره لجهود رجال الأمن الجنائي بجميع إداراته بقيادة اللواء عبدالحميد العوضي، وجميع القطاعات الأمنية المشاركة في ضبط المتهمين، مؤكداً أنهم العيون الساهرة على أمن الوطن، وأوضح الحمود أن رجال الأمن هم جزء من نسيج هذا الوطن وأنهم يبذلون الغالي والنفيس من أجل هذه الأرض الطيبة، مشدداً على أن هذا هو دورهم دائماً في الماضي والحاضر وسيظل كذلك في المستقبل.