الوزير الأذينة: تفعيل خدمة نقل الأرقام للمشتركين خلال شهر ونصف

دشنت وزارة المواصلات والشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا إحدى شركات الهيئة العامة للاستثمار الاختبارات التجريبية لخدمة نقل الأرقام فيما بين شركات الاتصالات المتنقلة الثلاثة "زين" و"الوطنية" و"فيفا" وذلك بحضور وزير المواصلات ووزير الدولة لشؤون الإسكان المهندس سالم الأذينة ووكيل الوزارة المهندس حميد القطان ووكلاء الوزارة المساعدين وعدد من مسئولي الوزارة بالإضافة إلى مسئولي شركات الاتصالات الثلاثة والشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا لتدشين الاختبارات التجريبية للخدمة الجديدة انطلاقا من برج التحرير.

وفي تصريح له أكد وزير المواصلات ووزير الدولة لشؤون الاسكان المهندس سالم الأذينة  عن بدء انطلاق الخدمة التجريبية لنقل الأرقام بين شركات الاتصالات المتنقلة الثلاثة، مشيراً إلى أن المشروع انتهى من أخذ جميع الموافقات الرسمية من الجهات الرقابية المعنية، موضحاً أن الفترة التجريبية للمشروع قد تستغرق من شهر إلى شهر ونصف.

وارجع الأذينة سبب وجود الفترة التجريبية إلى أن بعض الدول استعجلت في طرح هذه الخدمة وبعد ذلك واجهتها مشاكل فنية في عملية التحاسب والتواصل بين الشركات، مضيفاً لا نريد الاستعجال بإنزالها للجمهور، لاسيما وإننا نتوقع إقبال كبير على هذه الخدمة من قبل الجمهور.

وبين الأذينة انه سيتم إدخال مشتركين تجريبيين خلال المدة التجريبية لمعرفة ومعالجة جميع المشاكل الفنية، خاصاً وإنها متعلقة بمقاسم البلاد وهي نقطة نريد التأكد من سلامتها، فضلاً عن الرغبة في أن تكون المحاسبة تتم بشكل واضح بحيث لا يتحمل المشترك أي أعباء غير مستحقة.

وأوضح الأذينة أن تأخر المشروع يرجع بسبب الجهات الرقابية، قائلاً لم استلم موافقة ديوان المحاسبة إلا منذ أسبوعين ماضيين، مشيرا إلى انه تم وضع أجهزة متطورة في المقاسم خاصة بالمشروع والعمليات التجريبية قائمة منذ ثلاث أيام.

وبسؤاله عن تطبيقها بشكل فعلي للمشتركين أجاب لقد انتقلنا من مرحلة "سوف" إلى مرحلة التفعيل التجريبية، موضحاً انه قد يتم تفعيلها للجمهور كحد أقصى خلال شهر ونصف، لاسيما وان لدي موافقات موقعة من شركات الاتصالات حتى تاريخ 1 يوليو ولا نريد الوصول لهذا للتاريخ، مردداً أن الشركات سوف تضع على عاتقها كل الإمكانيات من أجل الحفاظ على مشتركيها واستقطاب مشتركين جدد مما يصب في مصلحة العميل.

وأشار إلي أن الخدمة الجديدة توفر الفرص العادلة في السوق بين شركات الاتصالات المتنقلة العاملة في الكويت وتتيح للمواطن والمقيم حرية التنقل فيما بين تلك الشركات والحصول علي أفضل الخدمات التي تتنافس شركات الاتصالات على توفيرها بما لها من إمكانيات كبري في السوق  المحلي والخارجي والتي تصب في صالح المشترك في المقام الأول.

وأشاد الاذينة بدور الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا في تطبيق مشروع نقل الأرقام ، مؤكدا ان الشركة باعتبارها شركة حكومية مملوكة لهيئة الاستثمار أثبتت بما لا يدع مجالا للشك قدرة الشركات والكوادر الوطنية علي تنفيذ كافة المشاريع التي تتطلب قدر عال من الإمكانيات التكنولوجية والتقنية، مثنيا على وفاء الشركة بالتزاماتها بتطبيق المشروع في الموعد المحدد وبتقنيات وإمكانيات متميزة تضمن استمرار تنفيذ الخدمة بلا معوقات مستقبلية.

وبالتطرق حول تأثر خدمات الانترنت بالقطع الذي يتم من حين لأخر في خطوط الخدمات الممتدة عبر البحر المتوسط، قال الأذينة انه ومنذ توليه العمل كوزير للموصلات قد تبنى منهجية خاصة بهذا الشأن، والسعي وراء إيجاد بدائل متعددة للاستعانة بها لمد البلاد بالخدمة من أكثر من خط، لافتاً أن البلاد في السابق كانت البلاد تعتمد فقط على خط ريالانس و stc وبعدها gbi عبر البحر.

وأضاف الأذينة ومن بعدها تم توقيع 4 عقود مع أكثر من شركة للاعتماد علي مصادر متعددة لمد الخدمة، وبوجد ٤ كوابل برية وثلاثة بحرية تنوعت الحركة والانتقال بين اختيار الخدمة من أكثر من مصدر، الأمر الذي جعل التأثر بحالات القطع بسيط بالمقابل انه كان سابقاً في حال قطع تلك الكوابل تسقط الخدمة تماماً.

ومن جانبه شكر مدير عام الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا المهندس انس ميرزا الوزير الاذينة لما قام به من جهود في دعم تنفيذ مشروع نقل الأرقام وكذلك شركات الاتصالات الثلاث التي أبدت تعاونا كاملا في سبيل تطبيق الخدمة .

وأشار ميرزا إلى أن المشروع سيكون له انعكاسات ايجابية على شركات الاتصالات وعملائها مثمنا الدور الكبير الذي قام به فريق العمل في الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا بقيادة مدير المشروع المهندس عزت أبو عمارة.

ولفت ميرزا أن الشركة عمدت منذ حصولها على الترخيص الممنوح لها من قبل وزارة المواصلات باستدراج عروض أسعار من عدة شركات عالمية متخصصة في مجال نقل الأرقام لمشاركة الشركة في تطبيق المشروع ،مبينا أن الشركة قامت بتعيين مستشار عالمي للمشروع للاستعانة بخبراته وإرساء القواعد الأساسية لضمان نجاح المشروع .

ومن جهته قال مدير المشروع المهندس عزت أبو عمارة أن الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا بالتعاون مع وزارة المواصلات ستقوم خلال الفترة المقبلة بتدشين حملة توعوية بالمعايير والإجراءات الصحيحة لتطبيق خدمة نقل الأرقام، وذكر إن الشركة قامت بصياغة سياسات التشغيل الفنية اللازمة لتمكين شركات الاتصالات من الربط بفاعلية مع النظام المركزي التابع للشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا الخاص بمشروع نقل الأرقام.

وأشار إلى أن مشروع نقل الأرقام مملوك بالكامل لوزارة المواصلات وان دور الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا ينحصر في تنفيذه لصالح الوزارة وذلك بالتعاون مع الشريك الأجنبي، مؤكدا أن الشركة تمتلك من الخبرات الفنية والإدارية ما يمكنها من تطبيق هذا المشروع بنجاح.

 

×