تفجر الخلاف بين "الائتلاف" و"التنسيقية" .. مجددا

أثار بيان الائتلاف المعارض ردود فعل رافضة من قبل أعضاء اللجنة التنسيقية للحراك الشعبي، معتبرين أن ما جاء في بيان "الإئتلاف" اساءة غير مبررة للنائب السابق د. وليد الطبطبائي.

وقال النائب السابق محمد هايف "للأسف أن من يتحدث باسم إئتلاف المعارضة يسيئ للإئتلاف بتعمده الإساءة لأخينا الدكتور وليد الطبطبائي وهذه البيانات خلاف الحقيقة وتساهم بشق الصف!".

وأضاف هايف "الطبطبائي يستحق الإشادة والشكر على جهوده ومواقفه السياسية ومن يشكك في مصداقية السيد يضع نفسه محل الشك والريبة".

من جهته، قال النائب في مجلس الأمة 2012 المبطل د. عبيد الوسمي في موقعه على "تويتر" "يجب على الزملاء الخمسة أعضاء الإئتلاف توضيح مواقفهم من البيان المتضمن إساءة غير مبررة للدكتور وليد الطبطبائي وقبل تجمع حديقة البلدية".

من جهته، قال النائب في مجلس الأمة 2012 المبطل د. عادل الدمخي تعليقا على الأحداث "محشوم بومساعد د.وليد الطبطبائي من اتهامه بالكذب أو التطاول عليه".

وكان النائب السابق د. وليد الطبطبائي قد صرح مساء أمس أن تجمع "نهج" سيكون الذراع الميداني لكتلة الأغلبية والمعارضة، وستقوم بالمشاركة في تنظيم ندوة كتلة "الأغلبية" السبت المقبل، وأنها ستنسق بين الجميع وستكون مظلتهم.

ورد "الإئتلاف" في بيان مقتضب على موقعه على تويتر بالقول " أكد المكتب السياسي تعاون الائتلاف مع كل الجهود التي تصب في تحقيق أهداف الائتلاف المعلنة في بيانها التأسيسي ولن يجامل اي طرف في سبيل تحقيقها".

وأضاف البيان "وعليه فإن ما صرح به النائب السابق د.وليد الطبطبائي يوم امس بهذا الخصوص غير دقيق وغير مسؤول".

 

×