الداخلية: ضبط 406 شخص خلال حملات أمنية للتخلص من العمالة السائبة والمخالفين

شن فريق العمليات الميدانية حملة مداهمة أمنية مفاجئة ومكثفة وذلك في نطاق محافظة الأحمدي في منطقتي الزور والفحيحيل الصناعية، حيث تمكنت أجهزة الأمن من ضبط  مطلوبين ومخالفين بتهم مخالفة قانون الإقامة والمادة (20) والعمالة السائبة والعمل لدى الغير وتمت إحالتهم جميعا إلى جهة الإختصاص.

وقد بلغ عدد المضبوطين 406  شخص ما بين مادة 18 ومادة 20 وعمالة سائبة وشارك في الحملة عدد من قيادات وزارة الداخلية من مختلف اجهزة الوزارة التي اكدت مضيها في الخطة الموسعة لملاحقة وضبط كافة العناصر المتهمة والمطلوبين على ذمة قضايا والمخالفين لقوانين الإقامة والعمل.

وذكرت إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية في بيان لها أن حملات المداهمة المفاجئة لفريق العمليات الميدانية تأتي لتعقب وملاحقة وضبط المخالفين لقوانين الإقامة والعمل لــدى الغير والمُبلغ عنهم  والمطلوبين على ذمة قضايا سواء الذين تلقت أجهزة الأمن بلاغات عنهم أو الذين ثبت من خلال أجهزة الرصد والبحث والتحري وتسجيل ضبط وإحضار عليهم وممن يحاولون الهروب والتخفي عن أعين أجهزة الأمن.

وأوضحت أن حملات المداهمة المفاجئة لضبط المخالفين والمطلوبين حققت نجاحاً واسعاً وأنها ستستمر لتحقيق أهداف الخطط الموضوعة للتخلص من العمالة السائبة وتتبع المخالفين للأنشطة والقوانين ذات العلاقة بالإقامة و العمل وكافة المخالفات.

وناشدت إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية المواطنين والمقيمين الاحتفاظ دائما بالأوراق الثبوتية للتحقق من الشخصية مشيرة إلى أن أجهزة الأمن والدوريات الذكية مزودة بأجهزة حاسوب يمكنها معرفة كافة المعلومات والتفاصيل بالأشخاص وبناء عليها يتم التعامل معه، مؤكدة أن حمل الوثائق الشخصية من بطاقات مدنية وإجازات قيادة ورخص ملكية المركبات تخرجهم من دائرة التوقيف والإحالة، وأهابت بجميع المواطنين والمقيمين بضرورة التعاون ودعم جهود أجهزة فريق العمليات الميدانية لأداء مهامه وواجباته وأن كل من يأوي مخالفا لقوانين الإقامة والعمل أو مطلوبا على ذمــة قضايا أن يتحمل المسئوليات المترتبة على ذلك حيث يعد شريكا في الجريمة وفق القانون.

وتأتي تلك الحملة في إطار خطة متكاملة للتعامل مع كافة الحوادث التي باتت تشكل قلقا للمواطنين والمقيمين وهاجساً أمنياً إستدعت التعامل معها بكل الشدة والحزم على كافة محاور وآليات العمليات الميدانية والاستعداد المكثف لها وتوفير الدعم والإسناد وأنها ليست وليدة ظرف طارئ أو ردود أفعال وإنما فرض أمن وقائي وتطبيق عملي وميداني للقانون وبتعاون وثيق مع كافة هيئات ومؤسسات الدولة مستفيدة بذلك من التغيرات الميدانية لنتائج الحملات الأمنية السابقة.

وذكرت إدارة الإعلام الأمني أن القيادة الميدانية للعمليات الأمنية اتخذت من الوسائل والتدابير الأمنية اللازمة لإحكام السيطرة على جميع مداخل ومخارج مناطق العمليات الميدانية لمنع هروب المطلوبين والمخالفين بتنسيق وتكامل مع كافة الوحدات والأجهزة الأمنية الميدانية وذلك وفق الخطط الموضوعة.

وأكدت إدارة الإعلام الأمني إستمرار الحملات الأمنية المكثفة وأنها ستتواصل بالقدر ذاته من التنسيق والجهد، بحيث تشمل جميع المحافظات مع التركيز على عنصر المفاجأة، لتطهير البلاد من البؤر والأماكن التي يأوي إليها المخالفون والمتهمون على ذمة قضايا بهدف حماية أمن الوطن وسلامة المواطنين والمقيمين.

 

×