الموانئ: جنوح باخره سيارات أمام مبنى مؤسسة البترول يرجع إلى زيادة سرعة الرياح

أرجحت مؤسسة الموانئ الكويتية جنوح سفينة أمس الأول أمام مبني مؤسسة البترول الكويتية، حدث بسبب زيادة سرعة الرياح الشمالية المفاجئة والتي وصلت إلى أكثر من 35 عقده بحرية.

وأوضح ناظر ميناء الشويخ الكابتن موسى بهبهاني في بيان صحفي له اليوم، ان العمل بدأ أمس الأول في ميناء الشويخ الساعة 9 صباحاً بمغادرة 3 سفن للميناء ودخول 4 سفن القناة البحرية.

وقال انه أثناء دخول سفينة سيارات القناة البحرية وفي مسارها حدث ارتفاع قياسي في سرعة الرياح الشمالية لتصل إلى أكثر من  35 عقده بحريه مما أثرعلى الباخره لاتساع مساحة السطح الحر فيها، و أدي إلى انحرافها عن مسارها متجهه للساحل.

وبين بهبهاني انه بفضل العناية الالهية والمرشد البحري الذي كان يقود السفينة تمكن من السيطره عليها باستخدام مكائنها الذاتية  واستخدام المخطاف وبمساعدة القطع البحرية تم ايقاف الباخره في اللحظه الحاسمه وعدم وقوع وتفادي الاصطدام بالساحل.

وأشار إلى انه تمكن من إخراجها في الوقت نفسه والعوده بها إلى مسارها  ودخولها الميناء وأرساها على الرصيف المخصص لها وذلك في الساعة الثانيه عشر ظهراً، لتفريغ حمولتها من السيارات، لتغادر في نفس اليوم الساعة الثامنه مساءاً دون وقوع أي اضرار بها.

ولفت بهبهاني إلى ان طاقم المرشدين البحريين الوطني يتميز بكفاءات ومهارات عالية في التعامل مع كل البواخر وفي كل الظروف العادية والاستثنائية ويتعاملون مع اقصى الظروف العملياتية والجوية ويتميزون بقدرة وكفاءة عالية في التعامل مع الظروف الجوية الصعبة.

وأرجع بهبهاني ذلك إلى ما يقوم مدير عام المؤسسة الشيخ الدكتور صباح جابر العلي من جهد في استثمار العنصر البشري العامل في المؤسسة من خلال تدريبهم على احدث ما توصلت اليه تكنولوجيا النظم الملاحيه واجهزة الرادار، وكذلك تواصله المستمر مع اخوانه العاملين في المؤسسة وخاصة في هذا الحادث حيث كان في اتصال أول بأول لاخذ التوجيهات منه.

وتوجه بهبهاني بالشكر إلى العاملين في القاطرات البحرية وبرج المراقبة لما قامو به من جهد خلال السيطره على السفينه والعوده بها إلى مسارها.

×