"الكويتية": عدد طائرات الأسطول الأميري 8 وهو من أقل الأساطيل عددا في المنطقة

نفت شركة الخطوط الجوية الكويتية ما أثير مؤخرا في بعض وسائل الإعلام بشأن عدد الطائرات التي يديرها الديوان الأميري "ان عددها يتراوح مابين 18 ــ 27 طائرة".

وأكدت شركة الكويتية في بيان صحافي لها اليوم رداً على هذا الخبر، على عدم صحته، مشددة على أنه عار عن الصحة بصفتها وكيل الخدمة الوحيد التي تقوم بمهام الخدمات الأرضية من حيث الصيانة الفورية والدورية لطائرات الأسطول الأميري وتوفير للأطقم الوطنية لتشغيلها من طيارين ومهندسين وموظفين.

وأوضحت "الكويتية" أن عدد طائرات الأسطول الأميري هو ثمانية كما جاء في تصريح نائب وزير شؤون الديوان الأميري، وأن هذا الأسطول هو من أقل الأساطيل عدداً في دول المنطقة وأقلها تواضعاً من حيث التجهيزات داخل هذه الطائرات.

وشددت على أن كل طائرة من هذه الطائرات لها وثيقة تسجيل في الهيئة العامة للطيران المدني وفي المنظمات والهيئات العالمية مدون فيها نوع الطائرة ورقمها المسلسل واسم وعنوان المالك ورمز تسجيل وذلك حسب القوانين الهيئات العالمية ذات الشأن وليس هناك أي مجال للتلاعب في أعدادها  إضافة إلى أنها موجودة أمام الجميع في ساحات المطار.

وأشارت إلى أن استخدام هذه الطائرات يأتي بشكل واضح للجميع وهناك عدة ضوابط وإجراءات وقواعد لاستخدامها وإنها تستخدم في نقل الوفود الرسمية التي تمثل دولة الكويت الأميرية والحكومية والوفود البرلمانية الرسمية وإعادة المواطنين الكويتيين إلى دولة الكويت عند حدوث كوارث طبيعية أو حالة حرب أو اضطرابات في أي من الدول وذلك بتوجيهات سامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد.

كما تستخدم هذه الطائرات في نقل الحالات الصحية الحرجة من والى دولة الكويت التي تتطلب نقلها فوراً للعلاج، بالإضافة إلى نقل جثامين المواطنين الكويتيين إلى دولة الكويت بتوجيهات من الديوان الأميري وليس هناك أي مجال لاستخدامها في رحلات سياحية.

ولفتت أن هذه الطائرات يتم تجهيزها حسب الوفد الرسمي لهذه الوفود ولا توجد طائرات محددة لهذا المسئول أو ذاك عدا طائرة سمو أمير البلاد المفدى والتي تقوم فيها "الكويتية" باستخدامها لنقل الركاب حال الحاجة اليها.

وفي ختام بيانها دعت شركة الخطوط الجوية الكويتية تحري الدقة والموضوعية في نقل هذه الأخبار وعدم الأخذ بمعلومات غير دقيقة والاستعلام عن هذه المعلومات من المصادر الرسمية وليس من المواقع الالكترونية.

 

×