حزب الأمة: نحذر ائتلاف المعارضة من زج اسم الحزب في مشروعه المشبوه

حذر رئيس المكتب السياسي لحزب الأمة ارشيد الظريان الإئتلاف من زج اسم الحزب في مشروعه المشبوه من خلال أفراد انشقوا عن الحزب وانتحلوا صفات لم يعودوا يتمتعون بها، مؤكدا أن هذا الأسلوب يتعارض مع أبسط قواعد العمل السياسي المحترم والتعاون البناء بين القوى السياسية والشعبية ويعزز الشكوك في مشروع الإئتلاف.

وأكد الظريان أن محمد بدر المطر المدعي بأنه ممثل لحزب الأمة بالائتلاف ليس له علاقة بالحزب منذ سنوات ولم يشارك بأي اجتماع حزبي لا مكتب الأمانة ولا الشورى ولا الأنشطة ولم يثبت أنه دفع اشتراك أو رسوم العضوية منذ 2009 حسب استمارات العضوية والاستقطاعات الشهرية بالإضافة إلى علاقة محمد بدر المطر وبعد تركه للحزب بمؤسسة مدعومة ومرتبطة بجناح من أجنحة الأسرة دون علم الحزب مما يعد مخالفة صريحة للنظام الأساسي للحزب ومنهجه في عدم الارتباط بأي مؤسسة من مؤسسات أجنحة الحكم المتصارعة.

كما أكد الظريان بأن الحزب وباجتماع مكتب الأمانة العامة بتاريخ 16/ 3/ 2013 قرر بالاجماع وبموافقة مجلس الشورى اسقاط عضوية كل من خالف قرار الحزب وشارك بالائتلاف.

وبين الظريان بأن مؤسسي حزب الأمة ليسوا سبعة كما يروجه البعض بل المؤسسون خمسة وأربعون مؤسسا وإنما لا يشارك في القرارت الحزبية إلا أعضاء شورى الحزب الذين يدفعون رسومهم السنوية واشتراكاتهم الشهرية ويشتركون بالأنشطة وأسماؤهم غير مسموح بنشرها وتداولها وقد استقال بعض المؤسسين كما ترك بعضهم الحزب منذ سنوات وتظل عضويتهم شرفية ولا يحق لهم بها الاشتراك في قرارات الشورى ونقول لكل من يدعي أنه تعرض للتهميش أو الاقصاء وحرم من حقه في الشورى أن يثبت دفعه للرسوم السنوية أو الاشتراكات الشهرية وهي أبسط قواعد العمل الحزبي وله كامل الحق عندها في المشاركة بالقرار ونرجو ألا نضطر إلى التصريح بأسماء من لم يدفعوا أي رسوم أو اشتراكات منذ 2009 ممن يحاولون اليوم تنفيذ أجندات الآخرين لضرب الحزب واختراقه من قبل السلطة وأجنحتها المتصارعة وحلفائها.

 

×