المشروع الوطني للشباب: نشكر كل من ساهم في إنجاح المؤتمر

أعرب أعضاء المشروع الوطني للشباب عن بالغ الشكر والتقدير لكل من ساهم في إنجاح المؤتمر الوطني للشباب الذي انعقد خلال الفترة من 10 حتى 13 مارس 2013 لدعم الشباب وسماع أفكارهم ومقترحاتهم، وضم أصواتهم إلى الوثيقة التي تم تقديمها إلى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد في خطوة إيجابية لتنفيذ تلك المقترحات والنهوض بمستقبل الكويتي بأفكار شبابية.

وذكر أعضاء المشروع في بيان صحافي، أنهم يخصون بالشكر سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد لاحتضانه أبناء الكويت ودعمهم ومنحهم الفرصة التي تبرهن على إيمانه بقدراتهم ودورهم الاستراتيجي في احداث التغيير المنشود وصنع أفضل غد للكويت.

كما توجهوا بخالص الشكر والتقدير لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك والوزراء وممثلي الدولة والضيوف الذين شاركوا في جلسات المؤتمر النقاشية للاطلاع على التوصيات التي تم إدراجها في الوثيقة، كما شكر أعضاء المشروع الوطني للشباب كل المتطوعين الذين عملوا معهم من أجل إنجاح المؤتمر الوطني للشباب دون كلل أو ملل إذ أن هذا يدل على حب العمل لدى شباب الكويت وانتشار روح التطوع بينهم.

وبالمناسبة أفاد رئيس المكتب التنفيذي للمشروع الوطني للشباب، الدكتور جاسم الربيعان: "إن ما نراه اليوم هو حصاد عام كامل من البحث الجاد والعمل الدؤوب الذي تجسد في تنظيم لقاءات مع مجاميع شبابية مختلفة التوجه وورش العمل واستطلاعات الرأي، لذا يسعدني أن أثمن جهود جميع الشباب المخلصة والبناءة التي شاركت في المشروع، ويشرفني أن أبشركم بأن شبابنا بناة الغد وعماد أمتنا هم ثروة حقيقية لا تقدر بثمن"، وأضاف الربيعان: "إن جميع الشباب الذين شاركوا في المشروع الوطني للشباب يتمتعون بقدر عال من التعليم والثقافة، ويتميزون بإخلاصهم وإيمانهم بدورهم في نهضة الوطن".

ومن الجدير بالذكر أن فعاليات المؤتمر الوطني للشباب قد انطلقت يوم الأحد الموافق 10 مارس بحضور ومشاركة سمو رئيس مجلس الوزراء، الشيخ جابر المبارك ووزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب، الشيخ سلمان الحمود والدكتور يوسف الإبراهيم، مستشار سمو أمير البلاد ورئيس اللجنة الإشرافية العليا للمشروع الوطني للشباب.

وأمتد المؤتمر على مدار ثلاثة أيام تخللها جلسات نقاشية بحضور شباب الكويت وأعضاء مجلس الشباب التحضيري والوزراء المعنيين والمهتمين بكل أولوية لطرح التوصيات ونتائج استطلاع آراء أبناء الكويت وتوصيلها للقيادات السياسية والجهات المعنية.

 

×