الولايات المتحدة: سليمان بوغيث يدفع بالبراءة

دفع سليمان أبو غيث، المتحدث السابق باسم تنظيم "القاعدة" وصهر زعيمها الراحل أسامة بن لادن، اليوم الجمعة، بالبراءة من التهم الموجهة إليه في ما يتعلق بالتآمر لقتل أميركيين، أمام محكمة فدرالية في مانهاتن.

وذكرت وسائل إعلام أميركية أن أبو غيث مثل أمام المحكمة بزيّ السجن الأزرق القاتم، فيما كانت يداه مكبلتين خلف ظهره، ودفع بالبراءة أمام القاضي لويس كابلان.

وكان أبو غيث اعتقل في تركيا الشهر الماضي، وإنما أفرج عنه وعادت واعتقلته الولايات المتحدة خلال ترحيله من الأردن إلى الكويت، وأرسل إلى أميركا بشكل سري.

وبعد الكشف عن اتهام أبو غيث، قال مدعي عام جنوب نيويورك بريت براهارا، إن "13 سنة مرّت على عمل أبو غياث مع أسامة بن لادن في حملة الإرهاب التي يشنّها، و13 سنة مرّت على حثّه الآخرين على احتضان قضية القاعدة وتحذيره من هجمات إرهابية شبيهة باعتداءات 11 أيلول/سبتمبر".

وأضاف براهارا، أن ما حصل الآن "هو المثال الجديد على التزامنا بالقبض على أعداء الولايات المتحدة ومعاقبتهم مهما استغرق الأمر".

يشار إلى أن أبو غيث، الذي يعتقد أنه في الخمسينيات من العمر، هو زوج الابنة الكبرى لبن لادن وهي تدعى "فاطمة".

ويذكر أن ثمة تسجيلات تظهر أبو غيث وهو يحتفل بنجاح استهداف مركز التجارة العالمي والبنتاغون، محذراً من أن "القاعدة" قادرة على قتل ملايين الأميركيين واستخدام أسلحة كيميائية وبيولوجية.

وأعاد قرار نقل أبو غيث من الكويت إلى أميركا إثارة نقاش عن كيفية التعامل مع العناصر المرتبطة بـ"القاعدة"، ويندد كبار الجمهوريين في الكونغرس بقرار محاكمتهم في محكمة مدنية جنائية، وليس أمام لجنة عسكرية في معتقل غوانتانامو بكوبا.

وكان تقرير أفاد أمس الخميس بأن وكالة الاستخبارات الأميركية "سي أي إي" اعتقلت أبو غيث، فيما كان بطريقه من الأردن نحو الكويت.

يشار إلى أن السلطات التركية اعتقلت أبو غيث بعد حصولها على معلومة من الـ"سي أي إي"، لكنها قرّرت الإفراج عنه بعد 33 يوماً من احتجازه بما أنه لم يرتكب أي جرم على الأراضي التركية.

وذكرت صحيفة تركية أن أبو غيث دخل تركيا بشكل غير شرعي من إيران، ما يعني أنه يمكن ترحيله إلى إيران، ولكنها رفضت ذلك، وقرّرت تركيا ترحيله إلى الكويت عبر الأردن.

 

×