الداخلية: 1.3 مليون شخص عبروا المنافذ البرية

أكد مدير عام الإدارة العامة لأمن المنافذ البرية اللواء محمد الدوسري حرص الإدارة العامة لأمن المنافذ البرية على اداء الواجبات المكلفة بها للاسهام في حفظ الأمن والنظام والعمل على تسهيل حركة المسافرين وتسهيل كافة الاجراءات وفق النظم والضوابط الموضوعة أثناء دخولهم ومغادرتهم البلاد باعتبار أنها تعمل على سلامتهم  وراحتهم.

واشار إلى ان احصائية حركة الدخول والخروج للادارة العامة لأمن المنافذ البرية خلال العطلة الربيعية والأعياد الوطنية خلال الفترة من 29/1/2013 وحتى 2/3/2013 كشفت عن دخول 681,788 قادما، ومغادرة 695,173 شخصا باجمالي 1,376,961 مسافراً بزيادة عن حركة المسافرين بنفس الفترة من العام الماضي بلغت 147,979 مسافراً، لافتاً إلى أن منفذ النويصيب شهد أكثر حركات الدخول والخروج كثافة بدخول 415,175 مسافراً وخروج 427,130 مغادراً تلاه منفذ السالمي والذي شهد دخول 234,538 مسافراً ، وخروج 239,553 مغادراً ثم تلاه منفذ العبدلي بدخول 32,075 مسافراً وخروج 28,490 مغادراً.

وبين اللواء الدوسري ان احصائية النشاط الامني للادارة العامة لامن المنافذ البرية خلال الفترة من 1/2/2013 وحتى 28/2/2013 أشارت الى إلقاء القبض على 16 شخصاً، ومنع دخول شخص ، وإبعاد شخص، وإرجاع عدد 8 أشخاص، كما تم ضبط 10 أشخاص بتهمة تهريب مخدرات وتسلل وإشتباه، كما أشار إلى ضبط حالتين دخول وخروج بشكل غير مشروع، كما تم دخول جثمان، وخروج 7 جثامين، وتم كذلك خروج عدد 9 أرتال، ودخول عدد 8 أرتال.

وأضاف اللواء الدوسري أن الإدارة تواصل عمليات التطوير والتوسعة واستحداث احدث تقنيات تكنولوجيا المعلومات لسرعة إنهاء معاملات المغادرين والقادمين مع الحرص على توفير كل سبل الراحة والعناية بالمسافرين وتذليل جميع المعوقات وإيجاد الحلول السريعة.

ومن جهته أشار مساعد مدير عام  الادارة العامة لأمن المنافذ البرية العقيد عبيد أبوصليب أن هناك متابعة مستمرة وزيارات ميدانية على أعلى المستويات لمتابعة الأداء وضمان جودة العمل وتلافي الأخطاء أولا بأول باعتبار المنافذ البرية عنوانا ومعلما حضاريا لضيوف دولة الكويت وباعتبار رجال أمن الحدود خط الدفاع الاول ضد الجريمة والعين الساهرة على أمن حدود الوطن. داعياً المسافرين للتأكد قبيل سفرهم من صلاحية وثائق السفر وعدم وجود أى مانع للسفر بالنسبة لهم.

 

×