إعلان ائتلاف المعارضة في الكويت وأبرز مكوناته "الأغلبية" و"حشد" و"حدس"

أعلن مساء اليوم الأحد من ديوان النائب السابق مسلم البراك عن اطلاق ائتلاف المعارضة والذي يضم عددا من القوى السياسية والنيابية والشبابية، وسط غياب تجمع "نهج" المعارضة والذي رفض الانضمام الى الائتلاف وتأسيس تجمع سياسي "تنسيقي" آخر.

وقال الائتلاف في بيان تأسيسه أن الأهداف الثلاثة الرئيسية للائتلاف تبدأ من الالتزام بأولوية الإصلاح السياسي وذلك عبر الانتقال الى النظام البرلماني الكامل، الذي يستند الى إشهار الأحزاب والتعددية السياسية والقوائم النسبية والتداول الديمقراطي للسلطة بحيث تكون الحكومة منتخبة الى جانب ضمان استقلالية القضاء.

وأضاف البيان أن ثاني أهدافه اطلاق الحريات العامة ورفض التضييق عليها، والتصدي للنهج الانفراد بالسلطة ومنع الانقلاب التدريجي على المكتسبات الدستورية، ورفض اسلوب التعامل الأمني والملاحقات السياسية لعناصر المعارضة.

أما الهدف الثالث من تأسيس الائتلاف فتمثل بحل "مجلس مرسوم قانون الصوت الواحد" والعودة في أسرع وقت الى اجراء انتخابات نيابية وفقا لآلية التصويت السابقة.

ويضم الائتلاف: الأغلبية البرلمانية لمجلس فبراير 2012 وهي: الحركة الدستورية الإسلامية، وحركة العمل الشعبي (حشد)، والحركة الديمقراطية المدنية (حدم)، والتيار التقدمي، وحزب الأمة، ومظلة العمل الكويتي (معك)، والحركة المدنية السياسية (حسم)، و15 حركة شبابية، والاتحاد الوطني لطلبة الكويت، وست قوائم طلابية داخل الكويت وخارجها، وبعض الجمعيات الطلابية، والاتحاد الوطني لعمال وموظفي الكويت، إضافة إلى ممثلين عن عدد من النقابات النفطيه والحكومية، وممثلين عن جمعيات النفع العام وشخصيات نسائية.

وسبق للمعارضة أن شكلت الجبهة الوطنية لحماية الدستور إلا أن التجرب لم يكتب لها النجاح والاستمرار بعد تصدع جدرانها بالخلافات، ولا يختلف تشكيل الائتلاف من حيث التكوين عن عن الجبهة الوطنية.

وأشار البيان الى أن المكتب السياسي للائتلاف يتكون من ممثل واحد لكل تيار سياسي مع أربعة ممثلين للكتل التيابية، وأربعة ممثلين للمجاميع الشبابية، وثلاثة ممثلين عن القيادات النقابية العمالية، وثلاثة ممثلين عن الحركة الطلابية، وممثل واحد لكل مكون من المكونات التالية: مؤسسات المجتمع المدني، الشخصيات العامة والنشطاء، والنساء، على أن يتم اختيار الممثلين في اجتماعات خاصة يعقدها كل مكون من هذه المكونات على حده.

 

×