الإطفاء: انخفاض مستمر باحصائية الحوادث التي وقعت هذا العام

نظمت الإدارة العامة للإطفاء مهرجان يوم رجل الإطفاء الحادي عشر وذلك في الفترة من 7 الى 9 مارس الجاري حيث سيقام في جميع المحافظات برعاية معالي وزير الدوله لشئون مجلس الوزراء ووزير البلديه الشيخ محمد العبدالله المبارك الصباح وسيكون الإفتتاح في سوق شرق صباح يوم الخميس المقبل في تمام الساعه 10 صباحاً.

وقال مدير العلاقات العامه والإعلام المقدم خليل الأمير ستكون الاحتفاليه الرئيسيه في مجمع سوق شرق لمده ثلاثه ايام بمشاركه وزارة الدفاع ( قياده اطفاء الجيش )، الحرس الوطني (وحدة الإطفاء والإنقاذ) وشركه نفط الكويت (وحده الامن والسلامة) ومكتب الشهيد.

وستقام فعاليات عده في المسرح الروماني من عروض ومسرحيات ومسابقات توعويه كما يقام معرض للجهات الراعيه وكذلك معرضا لآليات الإطفاء والمكافحه وعروض بحرية لزوارق الإنقاذ.

وأوضح نائب المدير العام للإدارة العامة للإطفاء لقطاع المكافحه وتنميه الموارد البشريه العميد خالد المكراد في المؤتمر الصحفي الذي عقده صباح اليوم في مبنى الإدارة الرئيسي أنه ستعمل الإدارة على تقديم فعاليات وأنشطة ستخاطب جميع فئات المجتمع لتعريفهم بدور رجل الاطفاء والأمور المساعدة التي تحد من وقوع الحوادث واندلاع الحرائق وكيفية إخمادها بأسرع وقت وأقل الخسائر وأشار المكراد الى مشاركة عدة جهات في رعاية هذا المهرجان.

ونوه المكراد بأن إحصائية الحوادث التي وقعت في هذا العام قد لوحظت أنها بإنخفاض مستمر عن العام الماضي بالرغم من زيادة عدد السكان والمنشآت حيث بلغت نسبة الحرائق حريق كل ساعتين وهذا ليفرحنا حيث أنه مهما كان الحريق بسيطا فان آثاره ونتائجه تبقى مؤلمه وموجعه لنا موضحا بأن 95% من هذه الحرائق بسبب أخطاء بشرية وأكثر من 80% منها في السكن واغلبها بفصل الصيف لتواجد الأطفال في البيوت في العطلة ولاستخدام موصلات رديئة الجودة مبينا أن أكثر حالات الوفاة بسبب الاختناق مضيفا أن هناك اتفاق بين الإدارة ووزارة الكهرباء لإظهار مواصفات ومدى جودة هذه الموصلات وعليه تم الاتفاق مع الإدارة العامة للجمارك على عدم إدخال هذه الأجهزة للبلاد.

وذكر المقدم الأمير بأن مستوى الوعي لدى الجمهور ازداد بشكل كبير وذلك من خلال برامج التوعية والفلاشات الإعلامية التي تطلقها الإدارة العامة للاطفاء من وقت لآخر وستعمل الإدارة جاهده على تكثيف الوعي للمواطنين والمقيمين لتقل نسبه الحوادث بإستمرار دائم وذلك حفاظاً على أرواحهم وسلامتهم.