اتحاد الجمعيات: لا يوجد في الكويت مختبرا واحدا يمكنه أن يحدد نوع اللحوم

ناشد رئيس اتحاد الجمعيات التعاونية عبد العزيز السمحان سمو رئيس مجلس الوزراء التدخل لانقاذ المواطنين والمقيمين من الاغذية الفاسدة التي انتشرت مؤخرا والتي تهدد حياة المستهلك  بالاستجابة لمطلب الاتحاد ومناشدته المستمرة انشاء مختبر متخصص يتبع الاتحاد وفق الشروط العالمية.

وقال السمحان على هامش توقيعهً عقد تعاون مع جمعية العلاقات العامة الكويتية اتتنا اتصالات هاتفية من وزارة الصحة تفيد بان ما اشيع موخرا حول انتشار مرض في احد انواع الدجاج لاحدى الشركات الشهيرة من خلال تسريب كتاب من احد المعامل التابعة لوزارة الصحة غير صحيح ولا توجد اي نتائج مختبرية تثبت وجود هذا المرض في الدجاج.

واشار الى ان وزارة الصحة طالبت شفهيا الاتحاد بعدم اتخاذ اي اجراء من شأنه اصابة الشركة بالضرر لحين التاكد من نتائج المختبرات في الوزارة والتي ستظهر الاسبوع القادم.

واكد ان اتحاد الجمعيات التعاونية قادر على انشاء هذا المختبر وفقا للمواصفات العالمية على ان يتم الموافقة عليه من قبل الجهات المختصة، لافتا الى ان كافة الطلبات التي تقدم بها الاتحاد بخصوص انشاء المختبر لم يتلقى منها اي ردود وكانه لا حياة لمن تنادي.

وتساءل السمحان من يتحمل مسوولية اكتشاف قيام احد المطاعم ببيع لحوم الخنازير لبعض المستهلكين وكيف دخلت تلك اللحوم الى الكويت، مشيرا الى انه لا يوجد في الكويت مختبرا واحدا يمكنه ان يحدد نوع اللحم الذي يتم استيراده على انه منتج وبالتالي يصعب الكشف عن صحة المنتج للاستهلاك.

وقال "لا نريد من الدولة ارضا ولا اموالا كل ما نحتاجه ترخيصا لانشاء المختبر حسب الضوابط والمواصفات المعمول بها لكي لا تترك هذه القضية عائمة وسط تجاهل واستهتار وعدم مبالاة".

وعلل السمحان بان تجاهل بعض مسوولي الدولة لطلب الاتحاد قد يكون سببه الاهمال من قبل هؤلاء المسوولين مثمنا تصريح عضو المجلس البلدي عبد الله الكندري والذي كشف فيه وجود لحوم حمير وحشية تباع في الكويت.

 

×