مجلس الوزراء: اطلاق اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان على الدائري الخامس

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي صباح اليوم في قاعة مجلس الوزراء  بقصر السيف برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء ووزير الدولة لشئون البلدية الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح بما يلي:

اطلع المجلس في مستهل اجتماعه على الرسالة الموجهة لسمو الأمير من الرئيس عمر حسن أحمد البشير  رئيس جمهورية السودان، المتضمنة الدعوة للمشاركة في مؤتمر المانحين الذي تستضيفه دولة قطر يومي 7  8 أبريل 2013 لحشد الدعم وتسريع خطى التنمية في إقليم دارفور.

كما استعرض المجلس الرسالة الموجهة لسمو الأمير من الرئيس الدكتور أرنست باي كوروما  رئيس جمهورية سيراليون، المتضمنة دعوة سموه حفظه الله ورعاه لحضور حفل تنصيبه، والمقرر إقامته في العاصمة فريتاون بتاريخ 22 فبراير 2013.

انطلاقا من توجيهات سمو الأمير للتركيز على رعاية الشباب وتوفير الوسائل المناسبة لهم للحياة الكريمة وتفعيل مشاركتهم الإيجابية ودورهم البناء في خدمة المجتمع وتنميته، شرح وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور نايف الحجرف للمجلس الخطوات التي قامت بها الوزارة بشأن تفعيل العمل في الأندية المسائية التابعة لوزارة التربية بالتعاون مع اللجنة الدائمة لرعاية الشباب لتنمية المهارات الشبابية في المجالات العلمية والثقافية والرياضية، وغيرها في الهيئة العامة للشباب والرياضة، وأوضح للمجلس عدد الأندية التي تم إقامتها وتوزيعها على مختلف المناطق وعدد المستفيدين من خدماتها من الذكور والإناث، مبيناً بأن هذه الأندية تعمل على الوجه المطلوب وتحقق النتائج المرجوة، وقد أشاد المجلس بهذه الجهود الطيبة، مؤكداً على ضرورة زيادة أعداد هذه الأندية وتعظيم الاستفادة منها، بما يعزز قدرات أبنائنا وبناتنا الشباب ويساعدهم على شغل أوقات فراغهم فيما يفيد مجتمعهم.

وبناء على توجيهات لسمو الأمير، وتقديراً ووفاءاً للمغفور له بإذن الله تعالى سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان  رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة السابق طيب الله ثراه، وما قام به من جهود مشهودة وإنجازات طيبة ودور متميز على الصعيد الخليجي والعربي والإسلامي وخدمة قضايا أمته، فقد أحيط مجلس الوزراء علماً بأمر سموه حفظه الله ورعاه بإطلاق اسم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على الطريق الدائري الخامس، وقرر إحالته إلى المجلس البلدي لاتخاذ الإجراءات المناسبة في هذا الشأن.

ثم أحاط سمو رئيس مجلس الوزراء، المجلس بفحوى الاتصال الذي أجراه سموه مساء الأمس مع النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود الذي يجري بعض الفحوصات الطبية في المملكة المتحدة، حيث أطمأن سموه على نتائج تلك الفحوصات وسلامتها، وقد عبر النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية عن شكره واعتزازه باتصال سموه وتقديره لكل من تفضل بالسؤال والاهتمام بمتابعة وضعه الصحي، كما عبر مجلس الوزراء عن ارتياحه للنتائج الإيجابية للفحوصات الطبية التي أجراها، سائلا المولى عز وجل أن يمن عليه بالشفاء الكامل وأن يكلله بأثواب الصحة والعافية ليعود لوطنه لاستكمال جهوده المخلصة في خدمة الوطن والمواطنين.

وبناء على عرض وزير الصحة الدكتور محمد براك الهيفي، فقد وافق المجلس على التبرع المقدم من السيد حمد مساعد الصالح لإعادة إنشاء مركز الشعب الصحي بتكلفة قدرها مليوني ديناراً كويتياً وتسميته باسم مركز (مساعد الصالح الصحي)، وقد عبر مجلس الوزراء عن خالص الشكر والتقدير على هذه المبادرة الكريمة التي تجسد ما جبل عليه مجتمعنا الكويتي من قيم التكافل والتعاون وروح المواطنة المسئولة.

كما بحث المجلس الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي.