×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

إيلاف: استخبارات الخليج تلتقي لمواجهة الإعلام التكنولوجي

تتهيّأ أجهزة أمنية واستخبارية في الخليج إلى عقد اجتماع قمة بين رؤسائها لبحث موقفها من هجمة الإعلام التكنولوجي.

والتعاطي معه وفق الإمكانات المتاحة، كما عبّر عن ذلك مصدر أمني خليجي لموقع "إيلاف" الالكتروني.

يتسم الاجتماع المزمع عقده بين أجهزة امنية واستخبارية في الخليج بالسرية نظراً لكمية المعلومات المتوافرة عند كل جهاز أمني ويرى مسؤول خليجي لـ إيلاف أن الاجتماع يتجه إلى تبادل المعلومات التي حصل عليها أكثر من جهاز.

معتبرًا أن الهجمات القليلة التي تتعرض لها بعض الدول صادرة بالأساس من منطقة الخليج وناتجة إما من شخصيات اعتبارية أو جهات رسمية ترى في استخدام ادوات الاتصال الاجتماعي مجالاً لتصفية حسابات ذات محتوى سياسي أو اقتصادي.

ويعتقد الخبراء الأمنيون أنه من الاستحالة السيطرة على مصادر المعلومات وإسكات الأصوات المعارضة الشديدة التأثير من دون اللجوء الى حزمة من الحلول التي تتناول البنية السياسية والدينية والاقتصادية لهذه الدول والمجتمعات.

وخصوصًا أن الإحصاءات تشير الى تعاظم استخدام وسائل الاتصال بكمية كبيرة، إذ أنّ فايسبوك لوحده، يتجاوز عدد مستخدميه المليار مستخدم.

والمعروف أن دول الخليج الست تستحوذ على أكثر من جهاز أمني.

ويصل عدد الأجهزة الأمنية في بعض البلدان إلى خمسة تتفاوت في المكانة والكفاءة.

إلا أنّ هذه الأجهزة المسلحة بأجهزة مراقبة وملاحقة متطورة هي على تعاون وتنسيق تام في ما بينها، بوسائل متعددة.

ويصف مسؤول أمني هذه الأجهزة بـ "أشقياء الانترنت".

إلا أن هناك حساسيات في التصريح بكافة المعلومات لأن بعضًا من أولئك "الأشقياء" يعيشون تحت رعاية وحماية اجهزة حكومية متصارعة أو تديرها شخصيات نافذة.

 

×