شركة الدانة: ما يدعيه النائب الدويسان في استجوابه حول شركتنا إدعاء مغلوط

بين مدير مشاريع شركة الدانة أحمد عطاالله العازمي "أننا فوجئنا كغيرنا ساعة تقديم النائب فيصل الدويسان استجوابه المقدم إلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزارء ووزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود خصوصا أن المحور الأول والمعنون " التواطؤ مع خطر التجسس الصهيوني على الكويت بما يخالف المادتين 47 و 130 من الدستور والقانون رقم 21 لسنة 1964 " إذ تضمن الإشارة إلى اسم شركتنا في الفقرة الأولى من المحور الأول.

وقال العازمي في مؤتمر صحافي عقده اليوم في مقر الشركة إن ما يدعيه ويزعمه النائب في صحيفة استجوابه فيما يخص شركتنا وعلاقتها بشركات صهيونية باعتبارنا وكيلاً لشركة SENSTAR وزعمه بأنها مملوكة لشركة ماغال الاسرائلية هو زعم وإدعاء مغلوط ويجافي الواقع والحقيقة.

وتابع العازمي قائلا " وفقاً للكتب والوثائق الرسمية والمعتمده والمصدقه من الجهات الرسمية المختصة والدولية التي تدحض بشكل قطعي هذه الإدعاءات والتي تناولتها بعض وسائل الإعلام والتي حصلت عليها الحكومة الكويتية من الحكومة الكندية ولدينا الحجج الدامغة التي تلجم أي ادعاء.

وأضاف العازمي في حوزتنا مايثبت أن الشركة لا تشوبها شائبة وسأوجز ذلك في النقاط التالية:

أولاً : شركة SENTAR هى شركة كندية وليس لها علاقة بإسرائيل وفقا للإفادات الرسمية الصادرة من وزارة الخارجية والتجارة الكندية والمصدقة من قبل سفارة دولة الكويت في كندا.

ثانياً: الكتاب الصادر من الإدارة العامة للجمارك يؤكد أن  شركة SENTARشركة كندية ليس لها علاقة بإسرائيل وشركتنا قد استوفت الشروط المنصوص عليها في المادة 141 من قانون المقاطعة ولم يتم إدراجها ضمن الشركات المخالفة لقانون المقاطعة.

ثالثا: ليس لشركة SENTAR أي فروع في إسرائيل وهى شركة كندية يتولى العمل فيها مواطنون كنديون وأمريكيون .

رابعاً: قامت شركة SENTAR الكندية بعمل مشاريع عدة  في دول خليجية وصديقة، ولم نسمع أي إشارة من قريب أو بعيد عن هذا الموضوع.

خامساً: ما يدعيه النائب الفاضل بان سعر الجهاز المركب وأجور التوريد والتركيب وجلب الخبراء وقيمة التعاقد بشكل عام يعتبر مبلغا زهيدا مقارنة بقيمة الجهاز الأصلي والأجور المترتبة على التوريد والتركيب أمر عار من الصحة مقارنة بما خصص لهذا المشروع من ميزانية ، فالمبلغ المخصص لإنجاز المناقصة رقم  49/2010-2011 هو ما يقارب واحد مليون دينار كوتي، وقد تقدمت شركتنا بأقل عطاء بمبلغ إجمالي (سبعمائة وستون ألف دينار كويتي) لتنفيذ المناقصة ، ولعل الحديث عن شبهة النوايا غير التجارية المذكورة في صحيفة الاستجواب قد جانبه الصواب فيها.

سادساً: إن شركتنا ولله الحمد تفتخر بتنفيذ عدة مشاريع داخل بلدنا الحبيب تم انجازها على أكمل وجه وأفضل صورة ولا يمكن بحال من الأحوال أن نخالف القوانين  المعمول بها.

وأكد العازمي أن "أيادينا لم تتلطخ يوماً بالتعامل مع نظام قمعي وفاسد مثل النظام الصهيوني، وإيماناً منا بحرية التعبير وحقنا في الرد وفقا للأطر القانونية أن كل المغالطات التي وردت في حقنا في صحيفة الاستجواب المقدمة من النائب الفاضل الدويسان هى معلومات عارية من الصحة ولا تمت للواقع بصلة"، واهاب بوسائل الإعلام باختلاف أنواعها والمواطنين والمقيمين بعدم نشر أي معلومات أو أي تصريحات مغلوطة بخصوص هذا الموضوع (شركة SENTAR  الكندية)  وإلا سنضطر آسفين باستعمال حقنا في الشكوى وفق قانون الجزاء الكويتي ووفقا لقانون الإعلام المرئي والمسموع مع احتفاظنا بحقنا بالرجوع بالتعويضات على كل من أساء لسمعتنا.

 

×