النائب التميمي: اقحام "الأغلبية المبطلة" الطلبة في العملية السياسية "افلاس سياسي"

انتقد النائب عبدالله التميمي زج المؤسسات العلمية كالجامعات والمعاهد التعليمية وتسييسها وإبعادها عن أهدافها العلمية وذلك عبر استخدام الطلبة وشغلهم عن تحصيلهم العلمي وتحقيق طموح أسرهم في التفوق الدراسي وإقحامهم في العملية السياسية من قبل "الأغلبية المبطلة" و"هذا افلاس سياسي بعد أن انكشفت أمام الشعب الكويتي".

وقال التميمي في تصريح اليوم أن استخدام الجامعات والقوى الطلابية في العمل السياسي ومحاولة تجييرها إنما هو وجه جديد من أوجه الاخفاق السياسي الذي جنته تلك الاغلبية منذ عملية اقتحام بيت الأمة وبعض مؤسسات الدولة وكسر القوانين والتهكم على القضاء ومحاولة تهييج الشارع لتحقيق اهدافها.

وأضاف "أذكر تلك الاغلبية بسنوات عملها التي اتسمت بالرعونة السياسية وشحن الأجواء وتوتير العلاقة بين أطياف المجتمع الكويتي، واستخدام كافة أساليب التهييج الطائفي والفئوي واستغلال وسائل الاعلام في مشهدٍ استعراضي هدفه السيطرة على عقول الناس ومحاولة فرض كلمتها بشتى الوسائل"، لافتا الى انها وعدت في الكثير من المناسبات انها تملك مشروعا متكاملا وخطة تنموية كبيرة لتطوير البلاد وتنميتها لكنها لم تقدم شيئا سوى الوعود، مستدركاً انها نجحت فقط في استعراض العضلات الاعلامية التي لا تغني ولا تسمن من جوع.

وتابع أن ما شهده المهرجان الخطابي في الجامعة أمس الاول إنما هو فصل من فصول تلك البهرجة التي لم تنجح يوما في التأثير على الشعب الكويتي الواعي لمثل تلك الاستعراضات.

وخاطب التميمي الطلبة قائلاً "انتم نواة المستقبل لبناء الكويت وأنتم ثروتها الحقيقية وعليكم الاهتمام بمستقبلكم الدراسي الذي ننتظره جميعا لرفعة هذا الوطن، فلاتكونوا أداة يتم استخدامها لاهداف سياسية، والدليل واضح أمام أعينكم حينما يتم التغرير ببعض المغردين والشباب وتركهم يواجهون سيلاً من القضايا فأصبحوا عرضة للمحاسبة والملاحقة القانونية بينما يتفرج عليهم من دفعهم لذلك في مواجهة مصير غامض"، متسائلا عمن دفع بهولاء الشباب لمواجهة تلك القضايا والمحاكمات واستخدمهم لأجل مصالحه وتركهم في مواجهة ذلك.

 

×