صباح الخالد: علاقات التعاون والصداقة بين الكويت وتركيا تشهد نموا

استقبل الرئيس التركي عبدالله غول في القصر الرئاسي بالعاصمة أنقرة اليوم نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح والوفد المرافق له الذي يزور تركيا حاليا.

وتم خلال اللقاء بحث العديد من المواضيع ذات العلاقة بين البلدين بهدف تبادل الزيارات والخبرات والتنسيق المشترك في المحافل الدولية اضافة الى استعراض أوجه التعاون القائم بين دولة الكويت وتركيا في مختلف المجالات.

وعبر الجانبان في ختام المباحثات عن ارتياحهما لما تم التوصل اليه.

كما استقبل رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الشيخ صباح الخالد في مكتبه الرسمي بقصر رئاسة الوزراء في العاصمة أنقرة.

وتم خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها الى جانب مناقشة آخر التطورات على الصعدين الاقليمي والدولي ومسائل متعلقة بالتعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

كما التقى الشيخ صباح الخالد مع وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو حيث تناولت المحادثات بحث العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك في كافة المجالات.

وأعرب الشيخ صباح الخالد خلال المؤتمر الصحافي المشترك مع وزير الخارجية التركي عن بالغ تقديره لحفاوة الاستقبال التي لقيها والوفد المرافق له مشيرا الى أنه تشرف في مستهل زيارته بلقاء الرئيس التركي.

وقال انه نقل رسالة خطية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وأيضا التهاني الحارة من دولة الكويت للقرار الأخير الذي جاء بالاجماع باستضافة القمة الاسلامية في عام 2016 .

وأوضح أن المباحثات تطرقت ايضا الى الزيارة المرتقبة لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه الى تركيا في نهاية شهر أبريل المقبل.

وقال الشيخ صباح الخالد انهم سيعملون (خلال الزيارة) على تدشين اللجنة التركية - الكويتية المشتركة التي ستعقد في الكويت العام المقبل بهدف تعزيز العلاقات الدبلوماسية التي يعود تاريخها الى 45 عاما وتفعيل الكثير من الاتفاقيات التي أبرمت بين البلدين.

كما أكد تطابق وجهات النظر حيال العديد من القضايا الملحة والمهمة في المنطقة وخصوصا الموضوع السوري.

وردا على سؤال حول الجهود التي تبذلها دولة الكويت لمساعدة الشعب السوري قال الشيخ صباح الخالد ان دولة الكويت استضافت الشهر الماضي مؤتمر المانحين الدولي لدعم الشعب السوري موضحا أن المؤتمر حقق نجاحا كبيرا كما حقق الهدف المطلوب الذي وضعته الأمم المتحدة حيث تم جمع مبلغ مليار ونصف المليار دولار لاغاثة الشعب السوري.

كما أكد أن الكويت وقفت مع الشعب السوري في محنته الصعبة التي يمر بها حاليا كما اعترفت بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ممثلا شرعيا للشعب السوري.

أما فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية والتعاون المشترك بين البلدين فقد عبر الشيخ صباح الخالد عن اعتزازه بالتطور الذي تشهده العلاقات الكويتية - التركية في المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية والعسكرية والأمنية والثقافية والاجتماعية.

وأضاف "ان علاقات التعاون والصداقة بين الكويت وتركيا تشهد نموا مشهودا وان ذلك يساعد على تواصل الشعبين الكويتي والتركي لتحقيق المزيد من التقارب بينهما وان هناك آفاقا ارحب للتعاون الاقتصادي والتجاري حيث توجد مؤشرات حقيقية لذلك".

وتابع قائلا "لقد لاحظت شخصيا أن هناك حركة غير عادية من قبل الكويتيين لشراء العقارات في تركيا" مشيرا الى أن تركيا أصبحت قبلة للسياح والمستثمرين العرب عموما والكويتيين خصوصا.

من جهته أشاد وزير الخارجية التركي بهذه الزيارة وقال ان نتائجها مهمة على صعيد تطور العلاقات بين تركيا والكويت متطلعا الى زيارة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه.

ورافق نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح خلال اللقاءات عميد السلك الدبوملسي السفير الكويتي في أنقرة عبدالله الذويح وعميد السلك القنصلي القنصل الكويتي في اسطنبول الشيخ فهد السالم الصباح ومدير ادارة أوروبا السفير وليد علي الخابزي.

كما حضر اللقاءات مدير ادارة مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ السفير الدكتور أحمد ناصر محمد الصباح وسكرتير أول عادل محمد الزعبي وسكرتير ثالث طارق الخشرم وملحق دبلوماسي مبارك الهاجري وملحق دبلوماسي خالد العنزي