سالم الجابر: شعب الكويت ممتمن دائما لاصدقائنا في أمريكا

اكد سفير دولة الكويت لدى الولايات المتحدة الامريكية الشيخ سالم عبدالله الجابر الصباح ان "شعب الكويت سيكون ممتنا دائما لاصدقائنا في الولايات المتحدة وذلك للتضحيات التي قدموها ليقفوا معنا ساعة الحاجة".

جاء ذلك في تصريح للشيخ سالم لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب افتتاح اكبر مركز لمنظمات الخدمات المتحدة للمحاربين واسرهم (يو اس او) في مدينة (فورت بلفوير) في ولاية (فرجينيا) وهي منظمة غير ربحية تقوم بخدمات وبرامج وبرامج ترفيهية للعاملين في القوات الامريكية واسرهم.

وكان سفير الكويت لدى الولايات المتحدة وحرمه الشيخة ريما الصباح اقاما بالتعاون مع المؤسسة الكويتية الامريكية حفل عشاء في عام 2011 ساهم في جمع نحو مليوني دولار لصندوق انشاء المركز.

واوضح الشيخ سالم ان هذا المركز جاء نتيجة للتبرعات التي قامت السفارة بجمعها مشيرا الى ان هذه المساهمة هي لتذكير الشعب الامريكي والقوات المسلحة بأن الكويت لاتنسى تضحياتهم ولا جهودهم في تحرير الكويت قبل 20 عاما.

واشاد بالعمل وبالجهود التي بذلت في انشاء المركز الذي سيخدم المحاربين الجرحى لسنوات عديدة قادمة مؤكدا "اننا نحترم الجيش الامريكي لشجاعته ومهارته ولخدمته كل يوم باسم الامن والسلام".

وقال سفير دولة الكويت الشيخ سالم عبدالله الجابر الصباح في كلمة له خلال حفل الافتتاح "انه اذا لم يكن للولايات المتحدة قوات مسلحة فلن اكون واقفا امامكم اليوم ممثلا لدولة حرة وذات سيادة".

واضاف "ان هذه فرصة لنا كسفارة وللمؤسسة لرد الجميل وما جعل الامر مميزا كان توقيت جمع التبرعات كونها جاءت تزامنا مع الذكرى ال20 لتحرير الكويت من غزو النظام العراقي البائد".

وشدد الشيخ سالم بشكل خاص على "متانة" العلاقات بين الجيش الامريكي والكويت مبينا "اننا نتشرف بأن نؤدي دورنا الصغير في جعل هذه المهمة امرا واقعا" معربا عن اعتقاده بأن عملية الشفاء لأي محارب لاتكتمل اذا لم تكن عائلته محيطة به لتقديم هذه المساعدة.

من جانبه قال رئيس منظمات الخدمة المتحدة (يو اس او) والمدير التنفيذي سلون جيبسون في تصريح مماثل ل(كونا) ان هذا المركز هو تعبير ملموس وقوي جدا للامتنان من قبل الشعب الامريكي والحكومة الكويتية والمؤسسة الكويتية - الامريكية للخدمات والتضحيات للرجال والنساء بالزي العسكري.

وشدد جيبسون على اهمية حضور السفير الكويتي لحفل افتتاح المركز "ومايعنيه لنا كأمريكيين ومايعنيه لرجالنا ونسائنا الذين مازالوا يخدمون في السلك العسكري اليوم لاسيما ان شخصا مثل السفير يعرب لهم عن امتنانه لما قامت به الولايات المتحدة والشعب الامريكي للكويت منذ 20 عاما..ان ذلك يعني لنا الكثير".

واشار الى انه "لامر رائع ان نعلم ان حليفا قويا مثل الكويت يقدر ماقمنا به في الماضي..ان ذلك يعني لنا الكثير".

واضاف "اننا نقوم بأشياء مختلفة لمساعدة ودعم قواتنا وعائلاتهم حول العالم الا اننا نتفهم ان جوهر مانقوم به هو ان نقول شكرا للرجال والنساء في الخدمة ودورنا هو التعبير عن الامتنان لخدمتهم وتضحياتهم التي يقومون بها كل يوم".

واشار الى ان هذا المركز هو مظهر مادي لهذا الامتنان موجها شكره للقوات الامريكية لكل ماتقوم به.

بدوره قال رئيس مركز فورت بلفوير العقيد غريغوري غادسون في تصريح مماثل ل(كونا) "انني ممتن ومتأثر بتصريحات السفير وبالعلاقات القوية جدا بين بلدينا وحقيقة ان الكويت كانت واحدا من المساهمين الرئيسيين" مضيفا "انه امر افتخر به شخصيا كوني خدمت في الكويت وذهبت لها قبل ان اذهب الى العراق".

واعرب جيبسون في كلمة له خلال الحفل عن شكره لجميع الاشخاص والمنظمات التي ساهمت في جعل انشاء هذا المركز ممكنا وبشكل خاص السفارة الكويتية التبرعات التي جمعت لانشاء المركز "التي تعتبر اكبر هدية في تاريخ ال(يو اس او)".

وتقدم بالشكر لربع مليون شخص امريكي ساهموا في تكريم الجنود المصابين وعائلاتهم لهذه الرعاية الدائمة.

من جانبها قالت الرئيسة والمديرة التنفيذية ل(يو اس او) للعاصمة واشنطن الين روجرز ان هذا المركز هو "تغيير لحياة" بالنسبة لمنظمات الخدمة المتحدة وللقوات الامريكية وعائلاتهم مبينة انه مكان للامل والقدرة حيث تتمثل المهمة في تحويله الى منزل.

من جهته اعرب مدير هيئة اركان الجيش الفريق ويليام تروي عن شكره لجميع من ساهموا لصالح جميع افراد الخدمة الذين سيأتون الى المركز.

ولفت الى انه عندما يعود افراد الخدمة العسكرية وعائلاتهم ويرون هذا البناء الرائع ويشعرون بالحب الذي سيمنح لهم بداخله سيدركون بلا شك ان لديهم منزلا وان هناك من يهتم برعايتهم.

واشار الى ان هذا المركز يقول ماتعجز عنه الكلمات "اننا نحبكم ونهتم بكم وسنكون معكم على طول الطريق".

وبدوره قال مساعد الرئيس لعملية الرعاية الدائمة ايد ريلي ان هذا اليوم هو للاحتفال بالشراكة على عدة مستويات للمساعدة على ضمان نجاح هذه المنشأة مشددا على ان التبرعات التي جمعت من قبل المؤسسة الكويتية الامريكية كانت حجر اساس لهذه الحملة.

واشار الى ان الرقم ليس مهما بل ان الاهمية تكمن في انه جاء في وقت مهم جدا معربا عن شكره للسفير وحرمه "اللذين كانا داعمين قويين لجهود المنظمة في مساعدة الجرحى والمرضى والمصابين من القوات المسلحة وعائلاتهم".

يذكر ان منظمة (يو اس او) توفر العديد من الخدمات الانسانية للقوات المسلحة الامريكية وعائلات العاملين فيها في الولايات المتحدة وخارجها.

وسيقدم المركز المساعدة للجنود المصابين والمرضى والجرحى واسرهم والقائمين على الرعاية والقوات العاملة في الداخل.

كما ان المركز مكان لتجمعات اسر المصابين والجرحى وذلك خارج اجواء المستشفيات اضافة الى انه مكان لتأهيلهم للتحول الى خدمة الحياة المدنية.

 

×