الداخلية: 10 ملايين مسافر عبر المنافذ البرية عام 2012

أكد مدير عام الإدارة العامة لأمن المنافذ البرية اللواء محمد ادريس الدوسري أن الإدارة  جزءا لا يتجزأ من المنظومة الأمنية في وزارة الداخلية وحرص كافة العاملين بها على  أداء الواجبات المكلفين  بها للإسهام في حفظ الأمن والنظام في البلاد عبر دورها المناط بها في تأمين منافذ البلاد البرية وتأمين عملية الدخول للبلاد والخروج وفق القانون والنظم واللوائح المعمول بها والمقررة.

وأوضح أن القيادة العليا لوزارة الداخلية ممثلة بالنائب ألأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود ووكيل وزارة الداخلية الفريق غازي العمر يبديا اهتماما كبيرا بالإدارة العامة لأمن المنافذ البرية لدورها في توثيق حركة القدوم والمغادرة بالمنافذ البرية.

وأشار إلى أن إحصائية حركة الدخول والخروج للإدارة العامة لأمن المنافذ البرية خلال عام اعتبارا من1/1/2012 وحتى 31/12/2012 كشفت عن دخول 5384184 قادما ومغادرة 5369234 شخصا بإجمالي يبلغ 10753418  مسافرا.

وأوضح  أن منفذ النويصيب شهد أكثر حركات الدخول والخروج كثافة حيث استقبل  3373335 قادما وودع  3382996 مغادرا تلاه منفذ السالمي الذي دخل إليه 1779807 قادما وغادره 1753764 مسافرا ، ثم منفذ العبدلي دخل إليه 231042 وغادره 232474.

كما بين الدوسري أن إحصائية البلاغات في إدارة العمليات التابعة للإدارة العامة لأمن المنافذ البرية سجلت (240) إلقاء قبض، (24) منع دخول،  (151) إرجاع مسافر، (31) إبعاد، (24) دخول جثمان (85) مغادرة جثمان .. بإجمالي (555) حالة.

وأهابت الإدارة العامة لأمن المنافذ البرية بالمسافرين التأكد قبيل سفرهم من عدم وجود أي منع سفر بالنسبة لهم والتأكد من صلاحية وثيقة السفر.

 

×