الوزير الشريدة: أوقافنا ظلت مئات السنين شاهداً على روعة الحضارة الإسلامية

أكد وزير العدل ووزير الأوقاف والشئون الإسلامية شريدة المعوشرجي أن الملتقى الوقفي الجعفري الرابع للأمانة العامة للأوقاف "الوقف.. حضارة وأصالة" سيعقد برعاية سامية من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد في الفترة من 11-13 فبراير القادم في فندق كراون بلازا، بمشاركة كوكبة من العلماء والمختصين والباحثين من داخل الكويت وخارجها.

وقال المعوشرجي في تصريح صحفي اليوم أن إدارة الوقف الجعفري والتي ترعى الأوقاف الجعفرية وتقوم بصرف ريع الوقف على الأنشطة والمشروعات المختلفة وتساهم في تنمية المجتمع، لتحظى بدعم ومساندة سمو الأمير الذي كان له الفضل بعد الله تعالى في تأسيسها عام 2004، مشيداً بانجازات ادارة الوقف الجعفري التي تزدهر في أحضان الامانة العامة للأوقاف.

وأوضح المعوشرجي أن الملتقى الوقفي الجعفري الرابع للأمانة العامة للأوقاف الذي ستشارك في فعالياته شخصيات دولية وعربية وإسلامية، يستلهم فكرته الأساسية "الوقف.. حضارة وأصالة" من تاريخنا العريق وحضارتنا الإسلامية الرصينة التي يعد الوقف الإسلامي من أشرف معالمها، مشيراً إلى أن هذه الأوقاف ظلت مئات السنين شاهداً على روعة الحضارة الإسلامية واهتمامها بالجوانب الإنسانية في المجتمع حيث بلغت أوقافنا الإسلامية في هذا الصدد الآفاق، وذلك كله بفضل رعاية نظام الوقف لهذه الجوانب.

وتقدم المعوشرجي بالشكر الجزيل لسمو الأمير على رعايته السامية للملتقى، وشكر جميع الجهات الرسمية والأهلية داخل الكويت وخارجها، التي تعاونت مع الأمانة العامة للأوقاف وإدارة الوقف الجعفري بمشاركتها الفعالة في هذا الملتقى ومساهمتها في إنجاحه.

واختتم المعوشرجي تصريحه بالترحيب بضيوف الملتقى ضيوف دولة الكويت الكرام متمنيا لهم طيب الإقامة في وطنهم الثاني الكويت، ومتمنيا للجميع التوفيق والسداد في ملتقاهم.

 

×