أمير البلاد يفتتح المؤتمر الدولي للمانحين لدعم الوضع الانساني في سوريا

 

افتتح حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد أعمال المؤتمر الدولي للمانحين لدعم الوضع الانساني في سوريا صباح اليوم بمشاركة 59 دولة على مستوى قادة ورؤساء الدول وممثليهم ورؤساء الحكومات ووزراء وعدد من كبار المسؤولين و13 منظمة ووكالة وهيئة متخصصة تابعة للأمم المتحدة ومعنية بالشؤون الانسانية والاغاثية واللاجئين.

وألقى سمو الأمير كلمة افتتاحية للمؤتمر تلتها كلمة للامين العام للامم المتحدة بان كي مون على ان تلقي كل دولة خطابا قصيرا تعلن فيه مساهمتها المالية في المؤتمر.

بعد ذلك تم عرض فيلم وثائقي يسلط الضوء على الحالة المأساوية التي يعيشها الشعب السوري واللاجئون في محنتهم المستمرة منذ أكثر من 22 شهرا الى جانب الجهود والمساعدات الانسانية التي تبذلها المنظمات الانسانية والمتخصصة حول العالم لرفع المعاناة عنهم.

ويسعى المؤتمر الى الوصول لمبلغ مليار ونصف المليار دولار أمريكي كمنح ومساعدات للاجئين السوريين سيتم تسليمها الى الأمم المتحدة التي بدورها ستسلمها الى المعنيين في منظماتها المتخصصة.

وتعتبر الاحداث والاجواء المعيشية الكارثية التي يمر بها السوريون حافزا تجعل من الجميع شركاء في رفع الكارثة الانسانية التي يعاني منها اللاجئون السوريون في تركيا ولبنان والاردن وغيرها من دول والدفع باتجاه انجاح المانحين.

وكانت الامم المتحدة قد اعنلت ان وكالاتها المتخصصة بحاجة الى مليار ونصف المليار دولار لتوفير التمويل الكافي حتى شهر يونيو المقبل لمساعدة ما يصل الى مليون لاجئ سوري وأربعة ملايين آخرين تضروا جراء الأزمة لكنهم لم يغادرو سوريا.

وسبق المؤتمر الدولي للمانحين اليوم مؤتمر عقدته المنظمات الخيرية غير الحكومية في الكويت أمس بمشاركة 77 منظمة خليجية وعربية واسلامية واجنبية اعلنت خلاله عن تقديم 183 مليون دولار لاغاثة الشعب السوري وحددت الاليات لتوزيعها بشكل عادل على اللاجئين وتخفيف العبء عن دول الجوار لسوريا.

 

×