البترول الوطنية: تعيين ألف موظف جديد في مشروعي المصفاة الجديدة والوقود البيئي

أعلن المتحدث الرسمي ومدير ادارة العلاقات العامة والاعلام في شركة البترول الوطنية الكويتية المهندس محمد منصور العجمي اعتزام الشركة تعيين ألف موظف جديد وفقا لحاجتها في مشروعي المصفاة الجديدة والوقود البيئي.

وقال العجمي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم على هامش العرض التقديمي للحملة الاعلامية لمشروعي المصفاة الجديدة والوقود البيئي الذي أقيم في مؤسسة البترول الكويتية ان المشروعين سينقلان الكويت الى مصاف الدول المتقدمة في مجال الصناعة النفطية فضلا عن انهما سيزيدان من الطاقة التكريرية للبلاد الى 4ر1 مليون برميل يوميا بدلا من 936 ألف برميل حاليا.

وحول الحملة التعريفية بالمشروعين أوضح انها "خطوة أولى في الحملة الاعلامية للمشروعين وقد أعدت الشركة للتعريف بالمشروعين وكانت البداية مع العاملين في القطاع النفطي من العاملين بالشركة وغير العاملين فيها".

وذكر ان العرض التقديمي هو الرابع من نوعه في الخطة التي تحرص على أن يكون لدى جميع العاملين في القطاع النفطي وحتى المواطنين معرفة جيدة بالمشروعين المهمين بالنسبة للكويت ككل وأن تكون المعلومات واضحة وغير متضاربة.

وحول ما يحويه العرض التقديمي بين انه يضم شرحا لاستراتيجية المشروعين وماهيتهما وأهميتهما بالنسبة للكويت والقطاع النفطي كما يحتوي على شرح تعريفي فني للمصفاة الجديدة وللوقود البيئي أيضا بالاضافة الى شرح لخطة التوظيف والتدريب.

وقال العجمي ان مشروع الوقود البيئي يهدف الى تحسين وتوسيع المصافي الموجودة بالفعل (مصفاة ميناء الأحمدي ومصفاة ميناء عبدالله) لتكون النهاية خروج منتجات بكميات أكبر وبمواصفات عالية الجودة طبقا للمقاييس العالمية وتضع الكويت في منافسة متكافئة مع الدول المتقدمة في مجال الصناعة النفطية.

وأشار الى أن استراتيجية المصفاة الجديدة تهدف الى زيادة الانتاج وتزويد محطات الكهرباء وغيرها من المصانع المحلية بالوقود اللازم وبمواصفات عالية الجودة تتفق والمعايير البيئية العالمية وفي الوقت نفسه بكميات تعادل الزيادة الكبيرة في النمو الاقتصادي والسكاني للبلاد ما يزيد من احتياجات الوقود محليا.

وأفاد بأن المشروعين معا سيزيدان الطاقة التكريرية للكويت لتصبح 4ر1 مليون برميل نفط يوميا بدلا من 936 ألف برميل في الوقت الراهن أي بزيادة تقارب نصف مليون برميل يوميا "ما يعد أمرا مهما جدا ومفيدا للدولة وزيادة في القيمة المضافة لبرميل النفط المنتج".

وعن المصفاة الجديدة أوضح العجمي انها ستسير وفق خمس مراحل تم الاتفاق بشأنها مع الشركة المستشار (أميك) وفقا لجدول زمني محدد بما فيها الخطوط ووحدة الخدمات ووحدات النفط الخام واستصلاح الأرض كما سيسير مشروع الوقود البيئي وفق خمس مراحل منها ما يتعلق بمواقع في مصفاة ميناء الأحمدي ومواقع في مصفاة ميناء عبدالله ليهدف المشروع في المجمل الى توسعة وتطوير المصفاتين.

وقال ان العرض التقديمي للخطة تناول العمالة التي ستشارك في مشروعي المصفاة والوقود سواء الدائمة أو المؤقتة والتدريب والتطوير مبينا ان المشروعين سيحتاجان الى ألف موظف جديد "سينضمون الى موظفي البترول الوطنية البالغ عددهم حاليا ستة آلاف موظف وهم بتعيينات مباشرة في الشركة في حين سيحتاج كل من المشروعين الى ما بين 20 الى 30 ألف عامل بشكل مؤقت حتى يتم الانتهاء منهما عام 2018.

وذكر العجمي ان الشركة تقوم حاليا بتوظيف عدد كبير من المهندسين والمشغلين وفقا لاحتياجاتها الحالية وتم الاعلان عن استقبال طلبات أصحاب الخبرة والعاملين في القطاع الخاص والمهندسين وغيرهم وهي بصدد استكمال خطط التوظيف "حيث سيحصل هؤلاء على تدريب مناسب للانخراط في العمل مع موظفي الشركة وسيكون النصيب الأكبر من هذه الوظائف للمواطنين الكويتيين".

وأشار الى ان تكلفة المشروعين كما أعلن عنها سابقا تتخطى الثمانية مليارات دينار كويتي "ولم يحدث أي تغيير عليها حاليا فهي ميزانية مرصودة منذ فترة ولكنها مع انتهاء المشروعين ستضع الكويت على خريطة الدول المنتجة للمواد البترولية بمواصفات عالية جدا تتماشى والمواصفات العالمية.

 

×