صندوق الكويت للتنمية: قدمنا 15 قرضا لـ 19 دولة بقيمة 922 مليون دينار كويتي

قال المدير الاقليمي لدول جنوب شرق اسيا والمحيط الهادي في الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وليد البحر ان الصندوق قدم 15 قرضا ل 19 دولة في شرق وجنوب اسيا والمحيط الهادي بقيمة 922 مليون دينار كويتي.

واضاف البحر في تصريح صحافي اليوم بمناسبة احتفالات الصندوق الكويتي للتنمية بالذكرى 51 على انشائه ان الصندوق حقق نجاحات كثيرة في مجال التنمية حيث كان حاضرا بخبرته لدعم جهود الدول النامية خلال الخمسين سنة الماضية بتمويل مشروعاتها ذات الأولوية.

واوضح ان عدد الدول التي تعامل معها الصندوق خلال مسيرته بلغ 103 دول مقدما لها 828 قرضا ميسرا بقيمة اجمالية تقارب 86ر4 مليار دينار كويتي اضافة إلى منح ومعونات فنية بقيمة 109 ملايين دينار كويتي.

واوضح ان النجاح الذي حققه الصندوق ابان عمله وحتى عام 1974 كان له اثر مباشر في قيام مجلس ادارة الصندوق في اتخاذ القرار الصائب للانفتاح على القارة الصفراء ووسع نشاطه ليشمل دولا غير عربية خاصة فى اسيا وافريقيا مضيفا انه كان من شأن ذلك ايضا ان قامت مؤسسات اخرى وطنية واقليمية بالظهور على الساحة التنموية أسوة بالصندوق الكويتي.

وذكر ان اهم المشاريع التي ساهم الصندوق الكويتي في تمويلها في دول جنوب شرق آسيا والمحيط الهادي هي مشروع (ننغشيا) للتنمية الريفية المتكاملة في الصين الشعبية ومشروع تطوير مطار مالى الدولى في المالديف ومشروع كهرباء (انبارا) في الهند ومشروعي اعادة اعمار مرافق مؤسسات التعليم العالى فى (آزاد جامو) وكشمير و(جولان جول) الكهرومائى في باكستان ومشروعي جسر (كارنفولى) الثالث وتطوير شبكة نقل وتوزيع الكهرباء فى شيتاغونغ في بنغلادش .

واضاف ان مساهمات الصندوق طالت ايضا مشروعي تطوير منطقة مهاويلى وتنمية كالوجانجا في سريلانكا ومشروعي داوتنج الزراعي وتطوير البنية التحتية فى اقليم هاتين بفيتنام ومشروع اعادة تأهيل مياه الشرب وصرف مياه الامطار فى بيونغ يانغ بكوريا الشمالية ومشروع طريق (اردينت - بلغان - اونت) في منغوليا ومشروع كهرباء كوليكهاني في نيبال ومشروع اعادة تأهيل وتجهيز 171 قسما للطوارىء الصحية في أوزبكستان ومشروع طريق (شكيف - زيغار) في طاجيكستان.

وذكر البحر ان اجمالي مساهمات الصندوق في تمويل مشروعات قطاعي الصحة والتعليم في دول جنوب شرق اسيا والمحيط الهندي يقدر بحوالي 54 مليون دينار كويتي .

وعن العلاقات الكويتية الاسيوية قال انه بعد مرور 40 عاما على بدء التعاون مع الصندوق الكويتي بات الصندوق يتعامل مع 19 دولة في منطقة شرق وجنوب آسيا والمحيط الهادي حيث قدم لها 158 قرضا ميسرا في مختلف القطاعات بقيمة اجمالية تقدر بنحو 922 مليون دينار كويتي اضافة الى 15 منحة بقيمة اجمالية 2ر11 مليون دينار و 9 معونات فنية بقيمة إجمالية 7ر1 مليون دينار.

وافاد بان حجم الاقراض السنوي للصندوق الكويتي زاد من حوالي 200 مليون دينار إلى حوالي 250 مليون دينار خلال السنوات الخمس الأخيرة حيث حققت مسيرة الصندوق وعملياته النوعية المختلفة النجاح في جميع المجالات الاجتماعية والخدمية الامر الذي تلمسته شعوب تلك الدول على ارض الواقع بعد الانتهاء من تنفيذ تلك المشروعات.

وعن مبادرة سمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح بالمساهمة بمبلغ 300 مليون دولار لتكون نواة لانشاء صندوق للتنمية في اسيا اوضح البحر ان المؤتمر شدد على ضرورة التحرك السريع لدعم أي من الدول الآسيوية التي تتعرض لأزمات اقتصادية الامر الذي يتطلب مستوى عاليا من التنسيق بين مراكز الانذار المبكر في الدول الأعضاء وسرعة تقديم الدعم للدول المتضررة.

وقال ان مبادرة سمو امير البلاد جاء لحشد الموارد المالية بمقدار ملياري دولار فى برنامج لتمويل المشروعات فى الدول الاسيوية غير العربية وبمساهمة من الكويت بمبلغ 300 مليون دولار فى ذلك البرنامج الامر الذى سيدعم العمل المشترك ودفع عجلة النمو الاقتصادى خصوصا ان الكويت تسعى حاليا للانضمام الى مجموعة البنك الآسيوى للتنمية.

وعن الامن الغذائي في اسيا افاد بان هذه المشكلة مستمرة لكنها ليست مقتصرة على قارة آسيا خصوصا في ظل محدودية موارد دول العالم مع الزيادة المطردة في عدد السكان مضيفا ان هذه المشكلة تؤرق العالم غير أنها تتفاوت في حدتها من دولة لأخرى.

وذكر ان تاثير مشكلة الامن الغذائي غالبا ما يكون كبيرا على الدول الفقيرة والدول محدودة الموارد لذلك تبذل الدول جهودا بشكل فردي أو كمجموعات اقليمية أو دولية للتعامل مع هذه المشكلة موضحا ان الاعلان عن المبادرات الجديدة سيستمر مادامت هناك مشكلات ومعوقات للتنمية الزراعية.

واشار الى اعلان سمو امير البلاد خلال المنتدى الاقتصادي الذي عقد في الكويت عام 2008 عن مبادرة لانشاء صندوق الحياة الكريمة بمبلغ 100 مليون دولار لتحقيق الأمن الغذائي في الدول الاسلامية مضيفا ان مبادرة سموه ايضا بمبلغ 300 مليون دولار للدول الآسيوية سيكون من اهدافها تحقيق الأمن الغذائي الى جانب ما تقوم به منظمتا الفاو والإيفاد وما تقترحه من مبادرات.

 

×