التربية: ندرس تزويد قاعات الاختبارات بأجهزة تشويش على الهواتف النقالة

أكد وزير التربية والتعليم العالي د. نايف الحجرف أن مستوى مخرجات التعليم مرتبط ارتباط وثيق بمستوى الهيئات التعليمية في المدارس ومدى تطورها ومواكبتها للتطورات الحاصلة في طرق التدريس والمناهج الحديثة، منوها إلى أن الوزارة حريصة على توفير بيئة تعليمية ذات جودة عالية للمتعلمين.

وطالب  الحجرف خلال ترؤسه لاجتماع مجلس الوكلاء مساء أمس باحالة أي معلم يحصل على تقدير ضعيف للعمل في الوظائف الادارية، مشددا على ضرورة متابعة اداء المعلمين في المدارس وعدم التهاون في هذا الملف لما له من تأثير سلبي على مخرجات التعليم.

من جانبها قالت وكيلة وزارة التربية بالانابة مريم الوتيد عقب الاجتماع أن الوزير الحجرف طلب وكلاء القطاعات بتقديم تقارير مفصلة عن قطاعاتهم واحتياجاتهم قبل منتصف الشهر المقبل، مشيرة إلى أن من بين هده الموضوعات دراسة الملف الانجازي والنظام الثانوي الموحد ومسألة الدروس الخصوصية.

وأضافت الوتيد أن الوزير شدد على ضرورة القضاء على ظاهرة الدروس الخصوصية ومحاربتها بشتى الطرق، موضحة أنه اكد على ضرورة احالة أي معلم يثبت تورطه في اعطاء دروس خصوصية إلى الشؤون القانونية لايقاع العقوبة عليه والتي قد تصل إلى الفصل النهائي من العمل.

وأشارت إلى أن الوزير أحال موضوع سراديب الدروس الخصوصية والمنازل التي تستغل في مثل هده الأمور إلى قطاع الشؤون القانونية لايجاد الصيغة القانونية المناسبة لمحاسبة من يقومون بهده الاعمال، لافتة إلى أن الوزارة لن تتهاون في هدا الملف.

وبينت أن المجلس ناقش مقترحات لمنطقة الفروانية التعليمية بخصوص مراكز تعليم الكبار ومحو الامية فيما يخص توحيد اختباراتهم مع التعليم الصباحي وضرورة تواجد موظف اتصال في قاعات الاختبارات، لافتة إلى أن المجلس ناقش كذلك فكرة تزويد قاعات الاختبارات بأجهزة تشويش على الهواتف النقالة حيث سيتم دراسة هذه المقترحات من قبل التعليم العام لتحديد الية تنفيذها.

 

×