الوزير المعوشرجي: إلتزام المجتمعات بالاصلاح بالطرق الشرعية يكفل الخلاص من الفتن

قال وزير العدل ووزير الاوقاف والشؤون الاسلامية شريدة المعوشرجي ان مسؤولية الاصلاح والتغيير في المجتمع تقع على عاتق الجميع كل بحسب موقعه "وعلينا جميعا تزكية النفس وبناء المجتمع".

أضاف الوزير المعوشرجي في كلمته اليوم بمناسبة افتتاح مؤتمر "الاصلاح والتغيير..رؤية شرعية" الذي تنظمه وزارة الاوقاف برعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ويستمر يومين ان المجتمعات البشرية "بحاجة ماسةالى الاصلاح والتغيير بما يضمنانه من سلامة الفرد والمجتمع في الدين والدنيا".

وأوضح أن التزام الافراد والمجتمعات بالاصلاح والتغيير بالطرق الشرعية المرضية "سيكون كفيلا بالخلاص من الفتن ومواجهة كل الهجمات الشرسة على البلاد والعباد مع الاسهام باللحاق بركب التقدم والحضارة والعودة الصادقة الى عز هذه الأمة ومجدها".

وبين أن المؤتمر يأتي في ظل ما تشهده الساحة العالمية من "صراعات انسانية بأبعادها الاجتماعية والاقتصادية والتربوية والسياسية والفكرية" مشيرا الى أن هناك أملا معقودا على هذا المؤتمر أن يثمر النفع العام للأمة وأن يفيد المجتمعات المسلمة ويكرس الثوابت والقيم والمثل العليا.

من جانبه قال وكيل وزارة الأوقاف رئيس اللجنة العليا للمؤتمر الدكتور عادل الفلاح في كلمة مماثلة "ان الأمة الاسلامية عامة وبعض البلاد العربية خاصة تمر بظروف دقيقة من أحداث جسيمة وخطيرة تدفعنا بقوة الى السير على خطى وظلال ونفحات القرآن الكريم في تعاليمه وارشاداته السامية".

وأضاف الوكيل الفلاح ان وزارة الأوقاف حرصت وبتوجيهات سامية وكريمة من حضرة صاحب السمو امير البلاد على جمع ثلة من علماء الأمة في بلدهم الثاني الكويت بين أهلهم وأخوتهم الواعين وتحت مظلة شرعية أصلية لتناول موضوع الاصلاح والتغيير والقيام بواجبهم تجاه أمتهم الاسلامية.

وخاطب الفلاح المشاركين في المؤتمر قائلا "ان الأمة بحاجة الى فكركم الوقاد وقلمكم السيال ونصحكم الرصين لأنها تمر بظروف عصيبة وهي تنتظر منكم الكثير في الموضوع المطروح في مؤتمركم هذا خاصة مع كثرة الأفكار الدخيلة على الأمة التي سببت لها فرقة وتناحرا وفي بعض الأحيان تطاولا على ولاة الأمور وهو ما لم نعهده قبل سنوات قليلة".

ودعا المشاركين في المؤتمر للعودة الى التأصيل النابع من الكتاب والسنة نصا وفهما وجسدا وروحا والسائر على هدي علماء الأمة من السلف الصالح الذين حققوا اروع نجاح وتقدم للحياة.

بدوره قال مفتي جمهورية موريتانيا الدكتور احمد المرابط في كلمة نيابة عن ضيوف المؤتمر "ان الله تعالى بعث الرسل مبشرين ومنذرين بهدف احداث الاصلاح والتغيير الى ان ختم بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي قام بذلك على اكمل وجه وتبعه في ذلك صحابته الكرام".

واضاف المرابط ان الاصلاح والتغيير مطلبان شرعيان وضرورة انسانية يتفق الجميع عليها الا ان للكل طريقته الخاصة في تحقيق ذلك مثمنا دور دولة الكويت حكومة وشعبا لا سيما دور وزارة الاوقاف في اتباع منهج السلف الصالح في الاصلاح والتغيير.
 

×