الوزير الاذينة: مشروع ربط كيبل الاتصالات الخليجي جاهز للتوقيع

أعلن وزير المواصلات وزير الإسكان المهندس سالم الأذينة ان الوزارة بصدد التوقيع على مشروع ربط الكيبل الخليجي "الجديد" لدول الخليج، مشيرا الى أن مراحل التنفيذ الاولية تتراوح  الى فترة زمنية سابقة تتراوح مابين ثلاث او خمس شهور.

تصريحات الأذينه للصحفيين جاءت على هامش حفل افتتاح معرض الإسكان السادس عشر الذي أقيم في فندق الريجنسي صباح اليوم وتنظمه جمعية المهندسين بالتعاون مع عدد من الشركات.

وأكد الأذينه ان هذه المعارض تعد فرصه حيدة لتسويق المنتج الوطني وفتح الاسواق للمواطنين في المجال الإسكاني لتسهيل الوصول للمنتج من خلال هذه المعارض الذي يتسم بوجود أسعار تنافسية .

وأضاف ان هذه المعارض تعطي دافعا لتنوع المنتج من خلال تواجدها في مكان واحد، مشيرا الى ان الهيئة العامة للرعاية السكنية
استطاعت وفي فتره قصيرة توفير المزيد من متطلبات المواطنين فيما يخص الطلبات الإسكانية، لافتا الى ان هناك المزيد من الحلول التي ستقدم في وقت قريب للمواطنين في إشارة الى توفير متطلبات الطلبات والمتسارعة.

وأوضح ان الهيئة تعمل على ادخال نظام الميكنة لتسهيل تقديم الطلبات وسرعة إنجاز الطلب، لافتا الى ان أجندة الوزارة مليئة بالخطط والحلول التي سيتم الاعلان عنها بعد اكتمال ملامحها والوقوف على ارض صلبة تتسم بقرارات ذات صورة واضحة، مؤكدا ان الهيئة ستعمل على فلسفة جديدة لتوفير مساكن متناسبة مع طلبات المواطنين والاستعانة بخبراء استشارين لتنفيذ ذلك .

من جانبه، كشف مدير عام المؤسسة العامة للرعاية السكنية صبحي الملا ان المؤسسة بدأتت من يوم امس بتسليم المخططات التفصيلية لضاحية جابر الأحمد فيما يخص N1 وتبلغ 1295 قسيمة وN3 وتبلغ 1364 قسيمة، وكذلك b1 وb3 في ضاحية صباح الأحمد وتبلغ 728 قسيمة في القطاعين بإجمالي 3387.

ودعا المواطنين مراجعة خدمة المواطن لاستلام مخططات قسائمهم، لافتا الى ان اخر دفعة تسليم من قسائم النسيم اليوم، موضحا ان المؤسسة تتعامل مع الاسرة الكويتية بمستندات وإجراءات سليمة حتى لاتتدخل المؤسسة كطرف في نزاعات او قضايا بين بعض الأسر.

وناشد الملا المواطنين بضرورة الالتزام بالإجراءات والأوراق المطلوبة للبعد عن اي مشاكل حيث ان المؤسسة تنأي بنفسها عن الدخول كطرف في خصومات أسرية ولاتقبل الا بالاتفاق او الحلول الودية بين الاسرة الواحدة .

وعن توفير مناطق سكنية جديدة،  بين الملا ان المؤسسة تعمل على محورين اولها
الخاص في المدن الإسكانية وهي الان خصصت بالفعل في الخيران والصبية والمطلاع وشمال المطلاع، والمحور الاخر هو الضواحي الإسكانية التي تسلمتها المؤسسة والتى كان اخرها غرب عبدالله المبارك، حيث انها في مرحلة التخطيط، كذلك منطقة الوفرة وهي في مرحلة التخطيط النهائية ، كما سيتم عرض هذه القسائم على المواطنين حسب الأولوية في التقديم، مبينا ان هناك مناطق جديدة تقوم المؤسسة بمخاطبة مجلس الوزراء لضمها الى الرعاية السكنية اذا رإت انها تصلح لذلك.

وأضاف الملا ان هناك تنسيق مع كافة الجهات الحكومية المختصة بشأن ذلك، لافتا ان المؤسسة تواجه معوقات لكنها تحاول التغلب عليها من خلال جهود القائمين عليها خاصة جهة التخطيط العليا التي تبذل قصارى جهدها لتذليل هذه المعوقات.

وقال الملا "نحن مقبلين على توفير اراضي سكنية في عبدالله المبارك، ومنطقة الوفرة ستوفر اكثر من ثلاثة آلاف قسيمة بمساحة 600 متر، وكذلك منطقة ابو حليفة التي سيتم توزيع قسائمها اواخر هذا العام.

 

×