الوزير المعوشرجي: الإسلام يحفظ للإنسان كرامته وينبذ العنف والعدوان

افتتح وزير العدل ووزير العدل والشئون الإسلامية شريدة المعوشرجي مؤتمر القانون الدولي الإنساني في دورته الخامسة بكلمة رحب فيها بالحضور، معرباً عن اعتذازه بتنظيم هذه الدورة الإقليمية الخامسة التي كانت أحد قطوف التعاون المتميز بين معهد الكويت للدراسات القضائية والقانونية واللجنة الدولية للصليب الأحمر في مجال نشر ثقافة القانون الدولي الإنساني وتعميق الوعي بمبادئه حتى يصبح أكثر فعاليه وألزم احتراماً وتطبيقاً.

 

وقال إن اهتمام دولة الكويت بترسيخ قواعد وأحكام هذا القانون ليس غريباً عليها فدينها الإسلام الذي يحفظ للإنسان مطلق الإنسان كرامته في السلم والحرب، وينبذ العنف والتطرف ويحرم العدوان والتعدي، ويقيد في زمن الحرب والنزاعات المسلحة وسائل القتال، ويحظر أساليبه غير الشرعية التي لا تميز بين المقاتلين والمدنيين وتلحق أضراراً جسيمة بالأعيان والممتلكات المدنية كما تضر بالبيئة وتدمرها، مثمناً جهود المشاركين متمنياً أن يكللها بالنجاح والتوفيق من أجل تجنيب البشرية ويلات النزاعات المسلحة وتحقيق التوازن بين الشواغل الإنسانية والمتطلبات العسكرية من خلال آليات عادله للقانون الدولي الإنساني .

وبدوره شكر المستشار  عادل العيسى وكيل محكمة التمييز ومدير المعهد المشاركين في فعاليات الدورة الإقليمية الخامسة للقضاة وأعضاء النيابة العامة العرب في مجال القانون الدولي الإنساني.. وقال إن معهد الكويت للدراسات القضائية والقانونية ليؤمن إيمانا راسخا بأنه في سبيل تفعيل آليات تطبيق قواعد وأحكام القانون الدولي الإنساني لابد من تعزيز نشر ثقافة هذا القانون وتوسيع نطاق المستفيدين بها وتعميق الوعي لديهم بهذه الآليات.

وأضاف أن هذا المؤتمر  جاء  امتدادا لما بذله المعهد كمركز إقليمي لتدريب القضاة وأعضاء النيابة العامة في مجال القانون الدولي الإنساني من جهود متواصلة بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أجل هذا الغرض، مضيفاً هذا النهج الذي التزمه المعهد إنما يعكس الرغبة الحقيقية لدولة الكويت لإبراز أهمية دور  القانون الدولي الإنساني باعتبار أن قواعده في مضمونها تمثل قيماً إنسانية مشتركة تحيط الإنسان في حالات الحرب والنزاعات المسلحة بما يحفظ عليه كرامته وعرضه ودمه وماله سواء بتقييد حق اختيار الأساليب والوسائل المستعملة في القتال أو بوضع القواعد لرعاية الفئات والممتلكات والأعيان المشمولة بحماية هذا القانون وفي ذات الوقت تضمن الملاحقة القضائية للمسئولين عن انتهاك قواعده .
ومن جانبه أعرب رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر جيرار بترينيه عن شكره لمعهد الكويت للدراسات القضائية والقانونية ولوزارة العدل الكويتية على تنظيم هذا المؤتمر وقال أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تواصل عملها الدؤوب لتوجيه الجهود في ميدان العمل الوقائي، وزيادة الوعي بالقانون الدولي الإنساني، وتدريسه وتدريب الأوساط المعنية بما فيها القضاة، على آليات تنفيذ قواعده القانونية. ويمثل نشر القانون الدولي الإنساني الأداة الوقائية الأساسية التي نصت عليها اتفاقيات جنيف الأربع لعام 1949 والبروتوكولان الإضافيان إليها لعام 1977، ضمن وسائل أخرى وُضعت لضمان احترام أحكام هذا القانون، مضيفاً أنه حين يتعلق الأمر بمناقشة القضايا المتصلة "بتنفيذ" القانون الدولي الإنساني على الصعيد الوطني فإننا نحاول بشكل جماعي تعزيز بيئة قانونية أكثر ملاءمة لاحترام القانون الإنساني في الحالات المرتبطة بالنزاعات المسلحة، وأن هذا المسعى المحوري متعدد الأطراف وثنائي في الوقت ذاته، حيث أننا نسعى جاهدين إلى تحقيق التزام عالمي باتفاقيات القانون الدولي الإنساني وامتثال كامل لقواعدها من خلال آليات وطنية ودولية على حد سواء في مجالات تنفيذ القانون والنشر والأنشطة الوقائية، والرقابة، وأخيرًا العقوبات في حالة وقوع انتهاكات.

وأشار أنه من هذا المنطلق، فإن مشاركتكم في هذا المسعى كقضاة وأعضاء في النيابة العامة على درجة كبيرة من الأهمية. وفي واقع الأمر، فإنكم الأطراف الفاعلة الأساسية في هذه المنظومة، ومن ثم فأنتم وزملاؤكم في حاجة إلى فهم واضح لأحكام القانون الدولي الإنساني ومبادئه من أجل الإسهام في احترام القانون، ولا سيما فيما يتعلق بجرائم الحرب والقضاء الجنائي على المستويين المحلي والإقليمي على حد سواء، مكرراً في الختام أعرابه عن سعادته بافتتاح الدورة التدريبية الإقليمية الخامسة في مجال القانون الدولي الإنساني التي تُنظم بالاشتراك مع معهد الكويت للدراسات القضائية والقانونية، وهو الحدث الذي ينعقد في توقيت مناسب.

هذا وقد حضر حفل الافتتاح رئيس محكمة الاستئناف المستشار أحمد العجيل والنائب العام ضرار العسعوسي والمحامي العام محمد الزعبي وعدد من وكلاء محكمة التمييز والمستشار محمد جاسم بن ناجي عضو المجلس الأعلى للقضاء ووكيل محكمة التمييز ووكيل وزارة العدل عبدالعزيز الماجد ووكلاء وزارة العدل المساعدون عبدالعزيز العبدالله للتطوير الإداري والإعلام وفيصل الخميس للشئون الإدارية والمالية وخالد الدخيل لشئون الخبرة والتحكيم ود. محمد الأنصاري وكيل شئون قصر العدل وعدد من المستشارين والقضاة وقيادات وزارة العدل.