إعادة الهيكلة: ندعو شركات القطاع الخاص الى زيادة رواتب موظفيها

نفى الأمين العام لبرنامج إعادة الهيكلة فوزي المجدلي الحديث عن وجود نحو 50 ألف شاب كويتي عاطل عن العمل، مؤكداً أن هذه الأرقام غير دقيقة وأن هناك نحو 24 ألف فقط هم مجموع من تقدم لطلب العمل منذ عام 2008 ويتم الآن تحديث البيانات حولهم، داعياً في الوقت ذاته الشباب إلى العمل في القطاع الخاص مؤكداً على أن الامتيازات التي يقدمها إعادة الهيكلة والموفرة من الحكومة أصبحت توازي الامتيازات التي تقدم داخل القطاع الحكومي ولم يعد هناك فرق كبير بين العمل في كلا القطاعين.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي لإنطلاق مشروع تغيير مفاهيم وقيم العمل بالقطاع الخاص تحت شعار "التحدي" بفندق كراون بلازا الفراونية صباح اليوم، والذي يقام برعاية برنامج إعادة الهيكلة بتكلفة بلغت 470 الف دينار ولمدة أربعة أشهر، يتم من خلالها حملات توعوية لتعريف الشباب بامتيازات العمل في القطاع الخاص والتشجيع على العمل به.

وأضاف المجدلي أن الدولة تدعم الموظف في القطاع الخاص بنحو 730 دينار كويتي فوق الراتب الذي يتقاضاه من وظيفته، مطالباً شركات القطاع الخاص والأعمال الأهلية بالعمل على زيادة رواتب الموظفين لديها، مثنياً بجميع المؤسسات الحكومية التي تتعاون مع الحملة وإعادة الهيكلة لدعم هذه المسيرة الوطنية.

وقال المجدلي أن البرنامج قام في الآونة الأخيرة بقفزة نوعية لانطلاق العمل بصورة مميزة خلال العام الجديد، بالإضافة إلى توقيع مذكرات تفاهم وتعاون مع مدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب ومع رئيس مجلس إدارة اتحاد الجمعيات التعاونية ومع إحدى المؤسسات لإعداد معرض الفرض الوظيفية التاسع.

ونوه المجدلي عن توقيع عقد بين البرنامج ومؤسسة الانتاج البرامجي المشترك لدول مجلس التعاون الخليجي العربي، حيث تم إطلاق خطة عمل جديدة في البرنامج من خلال عدة مشاريع جديدة وغير مسبوقة تساهم بشكل فاعل في تطوير عمل البرنامج ودفع مسيرة العمل لخدمة العاملين بالقطاع الخاص وتوفير كافة المعلومات لهم، وكذلك تسهيل التعرف على الخدمات المقدمة والوظائف المتوفرة والكوادر المادية والخدمات الأخرى.

وأعلن المجدلي أن مركز نظم المعلومات بالبرنامج قد أتم بنجاح الانتهاء من إضافة إنجاز جديد للبرنامج من خلال توفير أهم الخدمات المقدمة للباحث عن العمل وجميع مستفيدي خدمات البرنامج من خلال المشروع الأول وهو البوابة الرسمية للدولة " www.egov.kw" وذلك للاستعلام من البوابة حول صرف العلاوة الاجتماعية وحالة صرف بدل العمل والبحث عن الوظائف والاستعلام عن صرف مكافآت التدريب وغير ذلك.

وعن المشروع الثاني فهو إتمام المركز من إعداد وتنفيذ خطة طوارئ معلوماتية خاصة بالبرنامج وما يتضمن مركز المعلومات من معلومات عن كافة العاملين في القطاع الخاص، كما إن خطة الطوارئ المعلوماتية التي تهدف إلى ضمان استمرار تدفق البيانات في حالات الأزمات والطوارئ.

وأوضح المجدلي أن هذه الخطة تأتي من حرص البرنامج على تقليل الآثار السلبية التي قد تنتج من انقطاع التيار الكهربائي أو الحريق أو غير ذلك من الاحتمالات لضمان استمرارية العمل دون توقف، وحفظ البيانات عن طريق إنشاء مكتبة من النسخ الاحتياطية للبيانات والخدمات الرئيسية على أن يتم إعادة تشغيل الخدمات في أقل وقت ممكن.

وقال أن إن الخطة شملت تحديث جميع الخادمات الرئيسية بأحدث الأجهزة متبعة في ذلك تقنية السحابة الالكترونية الخاصة وذلك لتحقيق الاستفادة القصوى من جميع محتويات الشبكة والخادمات وأجهزة التجزئة المتوفرة لتقليل التكلفة وزيادة كفاءة الأداء مما يسهل عملية إدارة المصادر عن طريق واجهة مستخدم واحد.

وبين المجدلي إن المرحلة الأولى شملت نقل نظام القوى العاملة والموقع الالكتروني وجميع الأنظمة الالكترونية الداخلية على الأجهزة الجديدة وترقية للبريد الالكتروني بآخر الإصدارات لمواكبة آخر التطورات الالكترونية، مبيناً أن هذه الأنظمة تخدم جميع الباحثين عن عمل في القطاع الخاص، وصارفي لبدل بطالة والعاملين الكويتيين في القطاع الخاص، وموظفي برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة على حد سواء.

ولفت إلى أن عملية المرحلة الثانية من هذا الإنجاز الفريد، حيث يشمل أعداد وتهيئة موقع بديل خارجي متصل عن طريق شبكة اتصالات بالمبنى الرئيسي، حيث يحتوي الموقع البديل على جميع الخدمات المقدمة من البرنامج، إضافة إلى أجهزة تخزين لحفظ البيانات، مؤكداً على حرص فريق العمل على تجهيز الموقع بأحدث الأجهزة الفنية والخادمات وإعداد خطة متكاملة لأخذ نسخ احتياطية من كافة البيانات بشكل يومي وأسبوعي وشهريي، وكذلك الاحتفاظ بهذه النسخ في أجهزة التخزين عالية الجودة كما تم إعداد نسخ متطابقة من الخادمات الرئيسية لتكون جاهزة للاستخدام في حالة تعطيل أي من الأجهزة الرئيسية في المبنى الرئيسي.

وحول أهداف المشروع أكد المجدلي أنه يهدف إلى تشغيل مواقع الحكومة مول والمبنى الجديد من خلال عملية النقل إلى مبنى برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة المتوقع الانتقال إليه خلال هذا العام، مشيراً إلى أن المشروع الثالث لمركز نظم المعلومات فقد قام مركز نظم المعلومات في البرنامج بالانتهاء من استبدال نظام الاستعلام الصوتي (IVR) السابق بنظام جديد يتواكب مع أحدث التطورات التي حدثت في مجال المعلومات، بحيث يحقق النظام التواصل الالكتروني ما بين الجمهور والخدمات التي تقدمها مختلف إدارات البرنامج التي تعني باستقبال جمهور المراجعين، وذلك من خلال خط هاتفي مباشر يمكن الأفراد من الاستفادة من أهم الخدمات.

وأشار المجدلي إلى أنه تم وصل خط الهاتف المباشر بإمكانية اختيار التحدث مع موظف مركز الخدمة، موضحاً أن أهم الخدمات التي يقدمها نظام الاستعلام الصوتي الجديد هي:

أولاً: تمكين المراجع من معرفة وضعه الحالي بالبرنامج (مسجل بدل بحث عن عمل، ونظام العلاوة الاجتماعية وعلاوة الاولاد، ونظام المسرحين.

ثانياً: تمكين المراجع من أخذ المواعيد بالإدارات التي تعني باستقبال المراجعين، مشابه للخدمة المتوفرة بالموقع الالكتروني لكل من مراجعي (بدل البحث عن العمل، والتوظيف وصرف العلاوات الاجتماعية وبدل المسرحين وموعد حضوره طلبة الصيف للتدريب.

ثالثاً: الاستعلام عن الصرف المالي لمستحقي الصرف المالي بالبرامج بعد إدخال الرقم السري الخاص بالمراجع وكذلك يمكن استلام نسخة بالتفاصيل من خلال خدمة الفاكس.

وذكر المجدلي أنه تم إضافة بدل المسرحين لصارفي بدل المسرحين، وكذلك إضافة الاطلاع على بدل المكافأة التدريب لطلبة الصيف وطالبي الدورات التدريبية خلال العام، كما يقوم مركز نظم المعلومات بالتواصل الالكتروني مع الجمهور من خلال خدمة الرسائل النصية (SMS) لاطلاع المستفيدين بآخر المستجدات لأوضاعهم بالإضافة إلى اللقاءات والندوات، بالإضافة إلى الانتهاء من مشروع الاستحقاق  إلى كافة الدورات التدريبية المقدمة من البرنامج للباحثين.

وعن خدمة تسجيل ذوي الاحتياجات الخاصة، قال أن المشروع الرابع لمركز المعلومات الجديد فهو مواكبة لليوم العالمي للمعاقين وبالتعاون مع إدارة التوظيف لخدمة عملاء برنامج إعادة الهيكلة وخاصة المعاقين وبعد التنسيق مع شركات القطاع الخاص الرائدة في الدولة والتي تتميز بخدماتها بارتفاع نسبة الكويتيين العاملين بها وذلك من خلال زيارات ميدانية تمت للاطلاع على احتياجاتهم بهذا الشأن، وأيضاً من خلال التنسيق مع جمعية أولياء أمور المعاقين للاطلاع على آرائهم.

وقال أنه تم استحداث خدمات تسجيل لذوي الاحتياجات الخاصة بالموقع الالكتروني للبرنامج مما يسهل عليهم التسجيل من خلال الموقع حيث تم إضافة بند نوع ودرجة الإعاقة وأية ملاحظات خاصة يود الباحث إضافتها كما وأنه بعد أن يقوم الباحث بتعبئة كافة البيانات الشخصية في الشاشات عن الفرص الوظيفية المناسبة له، كما يمكن للشركات الراغبة بتوظيفهم من الاطلاع على كافة البيانات المتعلقة بالإعاقة والتنسيق من خلال وسائل الاتصال.

وأضاف المجدلي إن برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة وفي إطار التعاون المشترك مع مؤسسة الإنتاج البرامجي لما لهما أهداف وطموحات مشتركة تتمثل في دعم وتطوير التنمية الوطنية والحملات الإعلامية المتمثلة بالمشروع الإعلامي لتغيير مفاهيم وقيمة العمل بالقطاع الخاص والتحدي لما لها من أثر وإسهام في إيصال الهدف الأساسي الذي يسعى إليه البرنامج.

وشدد المجدلي على إن المؤسسة جهة حكومية لا تهدف إلى تحقيق الربح المادي وصاحبة اختصاص في ذلك المجال ولديها انتشار واسع في جميع دول الخليج فقد تقدم بعرض فني ومالي لتنفيذ الحملة الإعلامية للمشروع الإعلامي (التحدي)، وبناءً على موافقة لجنة المناقصات المركزية على التعاقد المباشر مع الطرف الثاني، وبناءً على موافقة ديوان المحاسبة فقد تم الاتفاق على إبرام العقد مع المؤسسة لالتقاء الطرفين في هذا العمل الوطني، مشيراً أن العقد يتضمن بالتزام المؤسسة بإعداد وتنفيذ جميع فعاليات الحملة الإعلامية للمشروع الإعلامي لدعم العمالة الوطنية وتغيير مفاهيم وقيم العمل بالقطاع الخاص التي تنطلق تحت اسم (التحدي) بجميع مراحلها.

وفي كلمته قال المجدلي "حيث تعتبر مدة هذا العقد أربعة أشهر وتلتزم مؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك بتنفيذ جميع فعاليات الحملة الإعلامية للمشروع الإعلامي لدعم العمالة الوطنية وتغيير مفاهيم وقيم العمل بالقطاع الخاص التي تنطلق تحت اسم (التحدي) وفقاً للمراحل والخطة الموضوعة والذي يحتوي على سرد كامل ومفصل لجميع الأعمال التي تتم خلال كل مرحلة".

وحول مراحل الحملة أكد المجدلي إن مرحلة الحملة الأولى تشمل الإعلانات التلفزيونية والإذاعية وإعلانات الصحف والمجلات وبث الرسائل بشبكة الكيوميديا بالجمعيات التعاونية والسينما وغير ذلك من الأعمال المبينة تفصيلاً بالعرض الفني المرفق بالعقد ومدة تلك المرحلة تبدأ من تاريخ التوقيع على العقد، مضيفاً أن مرحلة الحملة الثانية تشمل كل ما تتضمنه الحملة الأولى إضافة إلى نشر إعلانات بالصحف والمجلات وإنتاج فيلم وثائقي وغير ذلك من الأعمال المبينة تفصيلاً بالعرض الفني المرفق بالعقد ومدة تلك المرحلة شهرين تبدأ من تاريخ نهاية المرحلة الأولى.

وفي ختام كلمته أبدى المجدلي سعادته لتوقيع هذا العقد مع المؤسسة والنجاح الذي سيتحقق في تغيير مفاهيم وغرس قيم العمل بالقطاع الخاص لما للمؤسسة من باع طويل في هذا المجال ولتحقيق الأهداف الوطنية المشتركة التي تساهم في تغيير المفاهيم والاتجاه للعمل بالقطاع الخاص، متمنياً للمشروع التوفيق والنجاح لدعم مسيرة الكويت التنموية وتحقيق الأهداف الوطنية التي تسعى إليها الدولة في رعاية الشباب وتقديم كافة احتياجاتهم.