الوزير الحجرف: منظمة "الالكسو" اثبتت فعاليتها وحضورها المتميز

وصل وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور نايف الحجرف الى تونس الليلة الماضية ليترأس وفد دولة الكويت في اجتماعات المؤتمر العام ال21 للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الالكسو) الذي يبدأ اعماله غدا السبت ويستمر يومين.

وكان في استقبال الوزير الحجرف في مطار تونس قرطاج الدولي وزير التربية التونسي الدكتور عبداللطيف عبيد وسفير الكويت في تونس فهد أحمد العوضي وأعضاء السفارة والمدير العام لمنظمة الالكسو الدكتور محمد بن عاشور وكبار المسؤولين بالمنظمة.

وأكد وزير التربية ووزير التعليم العالي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب وصوله الاهمية التي تكتسبها أعمال هذا المؤتمر العام المقبل لمنظمة الالكسو في تونس وما سيتناوله من مواضيع عديدة تمت مناقشتها من جانب الخبراء.

كما أبرز الوزير الحجرف الحرص على المشاركة في مثل هذه اللقاءات تأكيدا على أهمية هذه المنظمة وفعالياتها وعلى الدعم في دولة الكويت لها ولانشطتها وعلى الرغبة أيضا في أن "تنطلق بافاق أرحب تعزز التعاون العربي بما يعود بالنفع العام على المواطن العربي".

واضاف الوزير الحجرف أن الجميع "في اشد الحاجة اليوم الى مثل هذه اللقاءات والتركيز على التطلعات الكبيرة التي تجمع بين الدول العربية في هذه الفترة التي تشهد فيها المنطقة العربية الكثير من التحديات" بما في ذلك في مجالات العلوم والتربية والثقافة التي تعد من أهم المجالات التي تتطلب التنسيق المتكامل بين الدول الاعضاء في الالكسو.

وأكد أن منظمة الالكسو أثبتت خلال مسيرتها فعاليتها وحضورها المتميز والمؤثر في جميع المجالات التي تعنى بالثقافة والعلوم والمعرفة سواء على صعيد الوطن العربي الكبير أو حتى في المحافل الدولية التي دائما ما تثرى نقاشاتها بوجود أعضاء وخبراء من هذه المنظمة العربية.

وتمنى التوفيق للجميع في هذه الدورة المقبلة للمؤتمر العام لمنظمة الالكسو معبرا في السياق نفسه عن الشكر للاخوة في الجمهورية التونسية الشقيقة على الاستضافة والتسهيلات التي تقدمها وهي دولة المقر للوفود المشاركة في هذا المؤتمر العام الوزاري.

ومن جانبه قال وزير التربية التونسي عبداللطيف عبيد في تصريح مماثل ل(كونا) أن تونس سعيدة باستضافة هذا المؤتمر العام "المهم للالكسو" مشيرا الى أن "تونس متمسكة بعروبتها وراغبة في أن تواصل اسهامها في العمل العربي المشترك".

ومضى الوزير التونسي الى القول "نحن نعلق أهمية كبيرة على العمل العربي المشترك في مجالات التربية والثقافة والعلوم والمعلومات وتكنولوجيات الاتصالات الحديثة لاسيما في هذا الظرف الذي تحتاج فيه الامة العربية الى تكاتف الجهود ورص الصفوف من أجل أن تحقق مناعتها وتطورها".

وجدد استعداد بلاده لخدمة العمل العربي المشترك في شتى المجالات مشيرا الى أن دولة الاستقلال في تونس بذلت جهودا جبارة في مجال التربية والثقافة والعلوم وأن تونس "ساهمت في تنمية أقطار عربية وغير عربية عديدة بفضل اطاراتها وكفاءاتها وخريجي مدارسها وجامعاتها".

وأعرب الوزير التونسي عبيد عن ثقته بأن هذا المؤتمر العام المقبل لمنظمة الالكسو سيتوصل الى نتائج مهمة تدعم التربية والثقافة والعلوم وعن أمله في أن تكون هذه القرارات بحجم المرحلة والتحديات الراهنة في المجالات ذات الصلة في المنطقة العربية.

وكان المجلس التنفيذي للمنظمة اختتم في وقت سابق أعمال دورته ال97 باقرار جدول أعمال المؤتمر العام الذي سيعقد على مستوى وزراء التربية والتعليم من كافة الدول الاعضاء في المنظمة للبحث في المواضيع المدرجة في جدول الاعمال بما في ذلك البند الخاص بموضوع شغل منصب المدير العام للمنظمة للمرحلة القادمة.

 

×