أمانة الأوقاف: توقيع إتفاقية لتأسيس وقفية طلبة المنح الدراسية مع الوزارة

وقعت الأمانة العامة للأوقاف بمقرها في منطقة الدسمة أمس الأول اتفاقية تأسيس وقفية طلبة المنح الدراسية بهدف رعايتهم من خلال الصرف على تنفيذ مختلف البرامج والأنشطة والفعاليات التربوية والثقافية والترفيهية، وقد مثل الأمانة العامة للأوقاف في الاتفاقية أمينها العام د.عبدالمحسن الجارالله الخرافي بينما مـــــــثل وزارة الاوقاف والشئون الاسلامية السيد فريد أسـد عمادي بصفته وكيل الوزارة بالإنابة، وذلك بحضور لفيف من المسئولين والمختصين من الجانبين.

وقال الأمين العام د. عبدالمحسن الجارالله الخرافي بهذه المناسبة أن الأمانة العامة للأوقاف بصفتها الهيئة الحكومية التي تقوم على رعاية الأوقاف واستثمارها وصرف ريعها بتنفيذ شروط الواقفين وفق الضوابط الشرعية، تشرفت بتوقيع هذه الاتفاقية مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية التي يوجه صافي ريعها لخدمة طلبة المنح الدراسية من خلال أهداف نبيلة أهمها:

1- توفير الرعاية اللازمة لتعليمهم وتمكينهم من التحصيل العلمي في جميع المراحل الدراسية.

2- عقد الدورات التدريبية واللقاءات التعريفية الهادفة الى تنمية مهارات الطلبة اللغوية والعلمية.
3- إقامة الأنشطة الاجتماعية والترفيهية والمسابقات المختلفة لتحفيز الطلبة على الاجتهاد والإبداع والتواصل مع الطلبة والمؤسسات التي درسوا بها داخل الكويت.
4-  دعم البرامج الدعوية للطلبة وتأهيلهم ليشكلوا قوافل دعوية داخل وخارج الكويت في سبيل ترسيخ ونشر الثقافة الإسلامية.

وأضاف الجارالله الخرافي أن الأمانة العامة للأوقاف ستقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة لدى وزارة العدل لتوثيق الوقفية وأنها حريصة على إدارة واستثمار أموال الوقفية الاستثمار الأفضل والأمثل كغيرها من الوقفيات لدى الأمانة، حيث يستهدف الطرفان جمع مبلغ مليون دينار كويتي يتم جمعها تدريجيا خلال ثلاثة أعوام ميلادية من تاريخ توقيع الاتفاقية وذلك لاستثمارها وفق الانظمة المعمول بها بالأمانة العامة للأوقاف الناظر على هذه الوقفية، وانتهز الخرافي هذه المناسبة لدعوة الهيئات والمؤسسات والأفراد إلى المساهمة في إحياء سنة الوقف الإسلامي من خلال تقديم أوقافهم بالشروط اللتي تناسبهم وتتفق مع الشريعة الإسلامية السمحاء.

ومن جانبه قال وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالإنابة فريد عمادي أن الوزارة وانطلاقا من رؤيتها التي تنص على الريادة عالميا في العمل الإسلامي ورسالتها التي تنشد ترسيخ قيم الوسطية والأخلاق الاسلامية ونشر الوعي الديني والثقافي، والعناية بالقرآن الكريم والسنة النبوية، ورعاية بالمساجد وتعزيز الوحدة الوطنية والمجتمعية من خلال تنمية الموارد البشرية والنظم المعلوماتية وفقا لأفضل الممارسات العالمية، ومن خلال حرصها على تعزيز قيم التميز، والعمل المؤسسي، الشراكة، الوسطية، الشفافية والمسئولية، يسرها التعاون مع الأمانة العامة للأوقاف في تأسيس هذه الاتفاقية التي تشرف على تنفيذها لجنة متابعة أنشطة الجاليات وطلبة وطالبات البعوث ممثلة عن وزارة الاوقاف والشئون الاسلامية الصادر بشأنها القرار الإداري رقم 1412/2011 برئاسة السيد مدير ادارة المسجد الكبير.

وأكد عمادي أن ريع الوقفية سيوجه للصرف على تنفيذ مختلف البرامج والأنشطة الخاصة بطلبة المنح الدراسية بما فيها الفعاليات التربوية والثقافية والترفيهية، لافتا إلى سعى الوزارة إلى بذل كل ما في وسعها للدعوة لتكوين هذا الوقف وإجراء الاتصالات المباشرة مع المحسنين وحثهم على المشاركة في وقفية طلبة المنح الدراسية لجمع المبلغ المحدد لهذه الوقفية وصرف التي تسعى للمساهمة في التنمية العلمية في دولة الكويت

واختتم العمادي تصريحه بتوجيه الشكر للأمانة العامة الأوقاف والقائمين عليها قائلاً أنها مؤسسة شقيقة ناجحة خرجت من رحم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية كإدارة للأوقاف، مؤكداً على أهمية التعاون الحميد مع الأمانة، وجودة الفلسفة الوقفية الجديدة للأمانة من خلال إنشاء وقفيات متخصصة لدعم المشاريع الخيرية والتطوعية والتنموية في الكويت، في ظل معاناة بعض المؤسسات الأخرى من شح الموارد للصرف على هذه المشاريع مما يجعل هذه الوقفيات البديل المنطقي والشرعي لتمويلها.

 

×