التربية الخاصة: الفعاليات التي تجمع الاصحاء بالمعاقين تحقق الدمج المبكر

قالت الموجهة في ادارة التربية الخاصة الدكتورة امل الخليفة ان التوجيه الخاص اقام اليوم فعالية دمج بين روضة الشامية للاصحاء وروضة العطاء لذوي الاعاقة لكسر حاجز الاعاقة والتعامل مع المعاقين بشكل طبيعي.

وأوضحت الخليفة في لقاء مع (كونا) ان الهدف من هذه الفعالية هو كسر حاجز الاعاقة وتحقيق الدمج منذ سن مبكرة من خلال الانشطة المختلفة مضيفة انه بالعمل الجماعي بين الفئتين "سنغرس فيهم الثقة بالنفس والاعتماد عليها".

ومن جهتها قالت الموجهة الفنية في رياض الاطفال لمنطقة العاصمة التعليمية رحاب بن نخي ل(كونا) ان فعالية اليوم ناجحة وحققت التفاعل مع الاطفال الاصحاء والمعاقين من خلال مشاركتهم اثناء المسابقات بشكل ممتاز.

واشارت بن نخي الى انه سيتم في المستقبل عمل العديد من الفعاليات الترفيهية والرحلات بين الفئتين بالتعاون بين التربية العامة والتربية الخاصة مؤكدة اهمية تعريف المجتمع بذوي الاعاقة لان لهم "حقا في الحياة والكرامة" لاسيما ان المجتمع لا يزال "لا يتقبلهم بالشكل الذي نحلم به".

بدورها قالت المعلمة في روضة الشامية بشاير الشطي انها قامت اليوم بعرض قصة تحت اشراف الاختصاصية الاجتماعية في الروضة عن الاصحاء والمعاقين ولاقت التفاعل بين الفئتين.

واضافت الشطي انه تم عمل مسابقات قدم فيها الاصحاء المساعدة لذوي الاعاقة وهذه "الفعالية الاولى" التي تقوم بها من هذا النوع و"سعيدة جدا بما حققته من نجاح في تحقيق الدمج".

وذكرت ان ماحدث اليوم شجعها على اقامة المزيد من الفعاليات في المستقبل لاسيما ان غرس مبدأ الدمج واحترام الاخر بسن مبكرة سيثمر جيلا متقبلا للاخر بل ومتعاونا معه.

 

×