وزير الداخلية: سنشهد خلال الأشهر القادمة مولد الاتفاقية الأمنية الخليجية

أكد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود أن الأشهر القادمة ستشهد مولد الاتفاقية الأمنية الخليجية، مضيفاً أن وزراء داخلية الدول الأعضاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربية أوشكوا على الانتهاء منها، وسيتم وضع اللمسات الخيرة عليها الاجتماع القادم لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس الذي سينعقد الأسبوع المقبل في المنامة عاصمة مملكة البحرين الشقيقة.

جاء ذلك على هامش استقبال الوزير بمكتبه في مقر وزارة الداخلية وفود أشبال وزهرات مدارس وزارة التربية بصحبة الموجهين والموجهات والمشرفين والمشرفات الذين اصطحبوا أبناءهم وبناتهم في هذه الزيارة الاحتفالية بمناسبة يوم الشرطة العربية، وذلك بحضور مدير عام الإدارة العامة لمكتب وزير الداخلية اللواء الشيخ أحمد الخالد، ومدير إدارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي ومدير إدارة الإعلام الأمني بالإنابة العقيد عادل أحمد الحشاش.

وأكد الحمود على أن قوة الوطن وعزته تتجسد في تلاحم أبنائه ووقوفهم صفا واحدا ضد كل من يريد المساس بالمنجزات الوطنية، مؤكدا على أن الأمن مسئولية مجتمعية يشارك فيه كل فرد، موضحاً انه في حالة الموافقة على هذه الاتفاقية من جانب قادة دول مجلس التعاون الخليجي سيتم رفعها إلى مجلس الوزراء الموقر الذي سيقوم بإحالتها لمجلس الأمة للتصديق عليها نهائيا.

ونوه الحمود بأنه كان هناك اعتراض من جانب بعض الدول الخليجية ومن بينها دولة الكويت على بعض بنود الاتفاقية و تم استبعاد هذه البنود، مشدداً على أن هذه الاتفاقية ضرورية وإنها بمثابة الدرع الواقية للتصدي لأية مخاطر، وستسهم إسهاما واضحا في مساعدة شعوب المنطقة لتكون وحــــدة واحدة مبينا أن دولة الكويت ساهمت فيها من خلال وزارتا العدل والداخلية والفتوى والتشريع لكي تتفق مع الدستور والقوانين الكويتية، متمنياً  تطبيق الاتفاقية الأمنية في اقرب وقت كي تجمع كل مواطني الدول الأعضاء في بوتقة واحدة ولكي يكون أبنائي وبناتي وإخواني وأخواتي في دولة الكويت في امن وأمان دائما  ومستمر مثلما هو عليه الوضع الآن.

وقد أعرب الحمود الصباح لأبنائه أشبال وزهرات وزارة التربية عن مشاعر السعادة لهذه اللفتة الطيبة التي تأتي في وقت الوطن في أمس الحاجة لتضافر وتماسك أبنائه جميعا من اجل التقدم والازدهار، ولتعاون المواطنين والمقيمين ووقوفهم صفا واحدا إلى جانب رجال الشرطة وأجهزة الأمن عن طريق إتباع القوانين والالتزام بالتعليمات التي تهدف بالدرجة الأولى لحمايتهم ولسلامتهم .

فيما قدم الأشبال والزهرات باقات الزهور إلى الوزير الحمود تعبيرا عن خالص الشكر وعميق التقدير لدوره في تعزيز الأمن والاستقرار على هذه الأرض الطيبة، وقام الأشبال والزهرات بإلقاء عدد من الأناشيد الوطنية احتفالا بيوم الشرطة العربية وتقديرا لدور رجل الأمن الكويتي .