المستشفى الصدري: الكويت أصبحت مرجعا لعمليات قسطرة القلب في الشرق الأوسط

قام فريق طبي فرنسي زائر للكويت بتوثيق افلام لعمليات معقدة ونادرة لرئيس وحدة قسطرة القلب في المستشفى الصدري الدكتور ابراهيم الرشدان وذلك لعرضها في المؤتمرات العالمية.

وقال الرشدان الذي يشغل عضو هيئة التدريس بجامعة الكويت لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان الفريق الطبي الفرنسي قام بتصوير عدة عمليات نادرة لتوثيقها استعدادا لعرضها في اكبر مؤتمرات قسطرة القلب في العالم.

ولفت الى ان هذه الخطوة تعد فخرا للسجل الطبي في الكويت وتنعكس بشكل كبير على مستوى تقدم الطب في البلاد وخصوصا في مجال قسطرة القلب مشيرا الى ان عمليات القسطرة في الكويت تحوز اعجاب الزائرين من اكبر المراكز العالمية للقلب حيث ان التقنيات المستخدمة فيها دقيقة جدا ولا تتوافر إلا في مراكز متخصصة بالخارج.

وذكر ان مستشفى الامراض الصدرية يتابع تطورات العلاج في العالم لحظة بلحظة مشيرا الى انه تم مؤخرا اجراء عمليات قسطرة القلب عن طريق استخدام اخر انواع الدعامات الذكية لعمليات القسطرة والتي تتميز عن سابقاتها بأنها تختفي وتذوب بعد عام واحد من اجراء العملية.

واكد الرشدان ان دولة الكويت اصبحت الان مرجعا لعمليات قسطرة القلب في منطقة الشرق الاوسط حيث يتم نقل عمليات مباشرة من مستشفى الامراض الصدرية لاكبر المؤتمرات العالمية للاستفادة من الخبرات والتقنيات المتجددة دائما في مجال قسطرة القلب.

يذكر ان الدكتور الرشدان أجرى العديد من العمليات النادرة التي سجلت عالميا إضافة إلى مشاركته في تدريب العديد من الأطباء في العالم من خلال مشاركته في المؤتمرات وهو حائز على الجائزة الثانية على مستوى العالم في مؤتمر باريس العالمي للمتخصصين بعلم طب القلب التداخلي (قسطرة القلب العلاجية) وحاز اخيرا عضوية اكبر منظمة اوروبية متخصصة بقسطرة القلب.

 

×