الخارجية الألمانية: أحطنا علما بطرد الكويت مقيم ألماني غطى الاحتجاجات فيها

ذكر مصدر أمني كويتي ان الكويت طردت مقيما ألمانيا قال انه صحفي يغطي الاحتجاجات في الكويت لكنه لم يكن يحمل بطاقة الاعتماد الصحفي المطلوبة.

ويتعين على جميع الصحفيين العاملين في الكويت تسجيل انفسهم لدى وزارة الاعلام وينظر إلى الاجانب غير المعتمدين الذين يحضرون المظاهرات على انهم مشتبه بهم لان حق التظاهر ليس مكفولا سوى للمواطنين الكويتيين.

لكن طرد أي زائر غربي امر نادر نسبيا في الكويت. والكويت بها حرية صحافة اكبر من تلك التي في دول الخليج الاخرى وتسمح بمستوى اكبر من المعارضة.

وقال المصدر الامني دون الكشف عن اسم الرجل "تم طرده من الكويت."

وأضاف المصدر ان الرجل ابلغ الشرطة بانه يعمل صحفيا لكنه لم يكن يحمل اي تصريح صحفي عند اعتقاله في وقت سابق هذا الشهر بعد مشاركته في احتجاج واحد على الاقل.

وقالت وزارة الخارجية الألمانية اليوم الأحد انها أحيطت علما بالأمر.

وذكرت متحدثة باسم الوزارة "السفارة الألمانية على اتصال بالسلطات الكويتية وقدمت ايضا المشورة القنصلية للرجل المذكور."

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من وزارة الاعلام الكويتية.

وشهدت الكويت سلسلة مظاهرات منذ اكتوبر تشرين الاول بعد أن استخدم امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح قانون الطواريء لتغيير قواعد التصويت قبل الانتخابات البرلمانية التي اجريت في الاول من ديسمبر كانون الأول.

ويقول الصحفيون الكويتيون انهم يمارسون منذ سنوات رقابة ذاتية فيما يتعلق بالموضوعات الحساسة لكنهم يستطيعون على عكس نظرائهم في دول الخليج الاخرى كتابة مقالات تنتقد سياسة الحكومة واعضاء العائلة الحاكمة دون المساس بامير البلاد.

 

×