الوزير العبدالله: من قاطع الانتخابات هم من وضع قانون تجريم المغردين وحبسهم

أكد وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير البلدية الشيخ محمد العبدالله ان المقاطعة أثرت على نسبة المقترعين إلا واقع الاحصائيات أكد ان نسبة المشاركة أكثر من 39 بالمئة وهذا يعني ان الثلث مقاطع وتعتبر 20 بالمئة من اجمالي الأصوات.

وأضاف العبدالله في لقاء مع فضائية ال"بي بي سي" في برنامج بلا قيود الذي بث مساء اليوم الأحد أن من يعزل نفسه عن اللعبة السياسية يتنازل تلقائياً عن حقه السياسي، مبينا أن القانون الكويتي لم يجرم من يفصح عن رأيه خاصة من ينادون باسقاط المجلس الحالي وبالتالي المعارضة تستطيع قول هذا الشيء ومن لديه الحجة يقدمها وللجميع مطلق الحرية في ابداء آرائهم.

وقال العبدالله أنه متأكد ان الجميع حريص على الوطن وأنهم مقتنعين بالحرص على رقي وازدهاره ولكن وفق قوانين اللعبة السياسية وهذا ما اطلقه المحللون السياسيون والدستور اعطى الحق لسمو الامير اصدار مراسيم الضرورة في حال الضرورة والشخص الوحيد الذي يقدر الضرورة هو سمو الامير كما قالت المحكمة الدستورية.

وأشار العبدالله الى أن هذا المجلس أتى انعكاساً لمن استخدموا حقهم الدستوري في التصويت وعدم وجود من يمثل قبائل او طبقة او فئة وذلك لعدم توجيه ناخبيهم الى صناديق الاقتراع وهناك تجارب امريكية وأسيوية في عملية المقاطعة، لافتا أن هذا المجلس تلم يتبين حتى الان التوجهات الفعلية للمجاميع فيه.

وحول سجن المغردين، قال العبدالله "الذين قاطعوا الانتخابات الحالية هم الذين وضعوا القانون الذي جرم المغردين وحبسهم وهم الذين شرعوه في مجالس الامة السابقة، ويجب تغيير هذه القوانين في اطار مجلس الامة وليس السلطة التنفيذية هي التي تطلق الاحكام".

 

×