مركز 21 للمعاقين: سنقدم خدمات تأهيلية وقوانين متطورة تخدم ذوي الاعاقة

نظم القائمون على مشروع مركز 21 لذوي الاحتياجات الخاصة "تحت التأسيس" يوماً ترفيهياً بحديقة وهران بمنطقة الشامية، شارك به عدد من أعضاء المركز من جميع الأعمار، تضمن اليوم عرض ترفيهي وحفل غداء مما أسعد أبناء المركز من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وبهذه المناسبة قال المنسق العام لحملة تأسيس مشروع مركز 21 لذوي الاحتياجات الخاصة نبيل النصار أن المركز فكرته بدأت عبر تحركات ومخاطبات وجهت للمؤسسات الحكومية المعنية بأمر ذوي الاحتياجات الخاصة في البلاد لتقديم الرعاية والاهتمام بهم، مضيفاً أن سعينا لإنشاء مركز 21 لذوي الاحتياجات الخاصة وتسميته بهذا الاسم لم يأتي من فراغ، بل لأنه يضع في مقدمة أهدافه البالغين سن الـ21 من أبناء هذه الفئة.

وقال النصار أن المركز ومنذ بدايته نال تزكية أولياء الأمور مما جعلنا نجمع توقيعات  تعدت المئات، إلى أن عرضنا الفكرة عبر لقاءات مفتوحة لإثبات أن المركز لا يقتصر على شخص أو شخصين، مؤكداً أن المركز يحتاج له المجتمع ويسعى له الجميع، باعتباره يهدف إلى الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة فوق سن الـ21 بعد توقف الخدمات المدرسية التي تقدم لهم، مضيفاً أن المركز يهدف إلى رعايتهم ومساعدتهم في إيجاد الوظائف أو الالتحاق بالجامعة بدلاً من البقاء في المنازل، كي يفيدون مجتمعهم وينخرطون وسط العناصر البناءة في المجتمع.

وأضاف النصار أن المركز يعمل أيضاً على توفير بيئة خاصة لغير القادرين على العمل تقدم لهم الدعم النفسي والمساعدة في العلاج وتقديم الخدمات التي تساهم في تنمية القدرات لديهم، فضلاً عن تقديم الخدمات التي تخفف من المسؤوليات الملقاة على عاتق أولياء أمورهم، لافتاً أن المركز يعمل على تقديم خدمات تطويرية تأهيلية، مشيراً أن المركز غير مقتصر فقط على المواطنين بل أنه سيقدم الرعاية لجميع من يعيشون فوق الأراضي الكويتية باعتبار أن الأمر إنساني بحت.

ولفت النصار أن المركز حالياً في مراحله الأخير من التأسيس والتي استغرقت نحو عام ونصف من العمل تم من خلالها التواصل مع المجتمع بكافة شرائحه، كما تم عرضه على مؤسسات الدولة المعنية والتي رحبت بالفكرة، بالإضافة إلى أنه تم الاجتماع باللجنة الفنية التابعة للهيئة العامة لذوي الإعاقة، إلى أن جرى الاجتماع بمجلس إدارة الهيئة والذين رحبوا بتقديم الدعم للمشروع، مشيراً إلى أن الهيئة تقدمت برفع المشروع إلى المجلس الأعلى للمعاقين ومجلس الوزراء، وتم الإعلان عن ذلك الأمر من خلال وسائل الإعلام.

وأشار النصار إلى أن المركز حالياً بصدد الحصول على التراخيص النهائية له والذي بدأت فعاليته بالفعل من خلال تنظيم بعض الفعاليات الترفيهية، وهي أحد أهم أهداف المركز، مضيفاً أن المركز استعان بخبراء من السويد والولايات المتحدة والدنمارك، للوقوف على كيفية التعامل مع المعاقين والرفع من قدراتهم وتأهيلهم، وتقديم العلاج لهم بالمنزل في الوقت الحاضر.

ونوه النصار أن مصادر تمويل المركز سوف تقدمها الدولة من خلال الهيئة العامة للشباب والرياضة ومن جانبها الهيئة العامة لذوي الإعاقة باعتبارهما الأجهزة المعنية برعاية أبناء هذه الفئة، لافتاً إن المركز يسعى لاستئجار مقر يستوعب المئات الذين قد ينضموا للمركز من فوق الـ21 عاماً بلغت أعمارهم.

وتطرق النصار أن المركز سوف يعمل أيضاً على الاطلاع على القوانين الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، والوقوف على أمور التداخل بين أجهزة الدولة وعدم الاختصاص، مشيراً إلى نية المركز في تقديم التعاون معها لتعديل القوانين، وذلك بعد الاطلاع على القوانين المتطورة والعمل على معالجة نقاط الضعف لدى قوانيننا بالتعاون مع هيئة ذوي الإعاقة.

 

×