الوزيرة ذكرى: لن اتواني عن محاسبة أي فاسد ومفسد في "الشؤون"

استهلت وزيرة الشؤون اول يوم دوام في الوزارة في لقاء مع وكيل الوزارة محمد الكندري والوكلاء المساعدين  الذي عرضوا لها ملخص عن عمل قطاعات الوزارة.

وأكدت في تصريح صحافي أثناء استقبالها للمهئين في تواليها الوزارة انه للانطلاق مرحلة التنمية والإنجاز لابد من تحريك كل الملفات العالقة التي تصب لصالح تطوير العمل ولصالح الوزارة، إلى جانب التركيز في إقرار القوانين ومشاريع القوانين التي عطلت بسبب حل مجلس الأمة.

وقالت أننا نسأل الله أعلمتنا على المسؤولية في مواجهة التحديات الكبيرة ان المواطن ينتظر الكثير والبلد يحتاج إلى الاستقرار للتنمية والإنجاز مشيرة ان اليوم اول يوم لي في هذه الوزارة ذات القطاعات الكثيرة والتي تعنى في مجالات مختلفة من العمالة إلى المساعدات الاجتماعية والرعاية الاجتماعية وغيرها من الاختصاصات ذات العلاقة.

وأكدت الرشيدي أنها عملها سيكون على تطبيق القانون الممنهج على الجميع والعمل بكل ما نستطيع لإنجاز كل ما يطور الوزارة في كل قطاعاتها، مشيرة الى أن العمل سيكون بالتعاون مع كل العاملين في الوزارة على تقديم المساعدات الاجتماعية لمستحقيها وتفعيل المرسوم الجاهز الخاص في هذه المساعدات.

وأضافت ان وزارة الشؤون تعاقب عليها الكثير من الوزراء ولكن الظروف التي تمر بها البلد سواء من حل مجالس الأمة أو استقالت الحكومات لم تمنحهم الوقت لتحقيق ما يتمكنوا كما أنها أثرت على مسيرة الإنجاز واتصور في هذه المرحلة الجديدة هناك مجلس أمة لديه النية لتعاون مع السلطة التنفيذية وأنشأ الله ستكون القرارات لمساعدات المواطنين.

وأكدت الرشيدي أنها لن تتوانى عن محاسبة أي فاسد أو مفسد وستعمل على إغلاق أبواب الفساد والمحاسبة القانونية لأي فاسد ستكون من الأولويات وان منهجي في العمل تطبيق القانون وتفعيل كل القرارات الصادرة عن مجلس الوزراء والوزارة.

 

×