جبهة الانقاذ الوطني المصرية: لا صحة لمزاعم النائب السابق الكويتي الطبطبائي

نفى الأمين العام لجبهة الإنقاذ الوطني الدكتور أحمد البرعي  التصريحات التي أطلقها النائب الكويتي السابق د.وليد الطبطبائي والتي تزعم بوجود ما أسماه "المؤامرة الإنقلابية" على الرئيس مرسي ويديرها الفريق أحمد شفيق وبأموال خليجية بإدارة ضباط العهد السابق نظام مبارك.

وأضاف البرعي في تصريح لـصحيفة "كويت نيوز" اليوم أن جبهة الإنقاذ الوطني تتمتع بشخصيات معروفة ولا تربطها أي علاقة بالفريق أحمد شفيق مرشح الرئاسة السابق، مشدداً على أن معظم أعضاء الجبهة الحاليين كان لهم دور انحيازي تجاه الرئيس الحالي د.محمد مرسي خلال معركته الانتخابية ضد الفريق شفيق أثناء الدور الثاني من المرحلة الانتخابية والتي تكللت بفوز الرئيس مرسي.

ولفت البرعي أن التيارات التي تمثل الجبهة تتشكل من أحزاب مصرية منها القديمة والمعروفة في مقدمتها "حزب الدستور والتيار الشعبي والمصري الديمقراطي والتجمع الاشتراكي والتجمع والمصريين الأحرار"، نافياً كافة المزاعم التي تتحدث عن أي تمويل أجنبي لدعم الجبهة، ومشدداً في الوقت ذاته على عدم قبول أي أموال غير مصرية لدعم أي تحرك سياسي وطني في البلاد، سواء خليجية أو غير خليجية، مؤكداً على أن الدعم الوحيد الذي تقبله الجبهة هو ما يتم جمعه من أبناء الشعب المصري فقط، على الرغم من الحالة المادية المتأزمة التي تعاني منها الجبهة.

وأكد البرعي على عدم وجود أي اتصال بين جبهة الإنقاذ الوطني والفريق شفيق بأي شكل من الأشكال، مشدداً في الوقت ذاته أن الجبهة ليست حركة "انقلابية"، وأن مطلبها الوحيد هو أن الدستور وضع بطريقة خاطئة ولابد أن يحظى بتوافق كافة المصريين، متهماً الرئاسة بأنها قابلت الطلب في تصعيد الموقف، لافتاً أن السبب في سوء الحالة هو هجوم جماعة الأخوان المسلمين وأعضاء حزب الحرية والعدالة على معتصمي الاتحادية مما تسبب في إراقة دماء عدد من أبناء الشعب المصري.

وقال البرعي أن هذه القضية تسببت في زيادة الانقسام بين صفوف أبناء الشعب المصري، وبات الحل وحده في يد الرئيس مرسي في حالة موافقته على تأجيل الاستفتاء لأجل غير مسمى والدعوة لحوار وطني، مطالباً بتعيين قاضي تحقيق محايد للتحقيق في حادثة قتل المعتصمين الثوار أمام قصر الاتحادية.

ورأى نقيب المحامين المصريين سامح عاشور أن مثل هذه التصريحات لا تستحق التعقيب ولا التتبع، قائلاً أن المعارضة المصرية لا تؤيد من الأساس وجود الفريق شفيق ولا الرئيس مرسي كقادة للبلاد، معتبراً تصريحات النائب الطبطبائي مزاعم ونوع من العبث السياسي، مشدداً على أن المعارضة المتواجدة في الشارع المصري تعبر عن كافة شرائحه ومختلف طوائفه ويدعمها أبناء مصر فقط.

 

×