الوزير الأذينة: نأمل أن يكون المواطن خلال الصيف المقبل على متن الطائرات الجديدة

قال وزير المواصلات وزير الشؤون الاجتماعية والعمل بالوكالة سالم الأذينة ان خدمة الموظف الشامل التي تقدمها الوزارة ستحقق نقلة نوعية في الخدمات لمشتركيها.

واوضح الأذينة في تصريحات للصحافيين عقب افتتاحه صالة خدمة العملاء في مقسم رأس السالمية أن المشترك بموجب هذه الخدمة سينهي كل اجراءات معاملته على (كاونتر) واحد دون حاجة الى مراجعة أي موظف آخر مبينا أن مقسم رأس السالمية هو الثالث الذي يتم افتتاحه وانه خلال ايام سيتم افتتاح مقاسم بالصباحية والاحمدي والفنطاس.

وبخصوص مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية أوضح ان العمل قائم لتحويلها الى شركة وان الاتجاه في هذا الشأن يمضي على خطوط متوازية تتضمن خروج المتقاعدين وتقديم جميع استحقاقاتهم والتنظيم الهيكلي للشركة القادمة من خلال الموظفين الباقين واعادة تجديد الطائرات.

وأشار الوزير الأذينة الى أن مجهودات قائمة الان بهذا الشأن معربا عن الأمل بان يكون المواطن الكويتي خلال الصيف المقبل على متن الطائرات الجديدة الخاصة بشركة الخطوط الجوية الكويتية".

وعن هيئة الاتصالات قال انه تم الانتهاء من جميع بنود هذه الهيئة مع اعضاء المجلس السابق آملا أن يكون هناك من يكمل المسيرة في المجلس القادم وإنهاؤها "وهي امورها منتهية ولا تحتاج الا لمسائل اجرائية وعرضها على مجلس الأمة واخذ الموافقات".

وحول قطاع البريد اوضح ان هناك امورا عدة خاصة به معروضة حاليا على مجلس الامة متمنيا من المجلس المقبل ان يخرج هيئة الاتصالات وهيئة النقل وهيئة البريد "لانها من الامور المعلقة التي لها سنوات طويلة".

من جهته قال الوكيل المساعد لقطاع خدمات المشتركين بوزارة المواصلات عبدالله مطلق العازمي ان خاصية الموظف الشامل في مقسم رأس السالمية ستقدم الكثير من التيسير والراحة للجمهور مبينا انه تم تدريب الموظفين على هذه الخدمة في جميع المقاسم أسوة بما حدث مع الموظفين في مقسمي الفروانية وشارع عمان بالسالمية.

وأشار العازمي الى انه سيتم افتتاح ثلاثة مقاسم جديدة قريبا جدا موضحا أن افتتاح مقسم رأس السالمية اليوم لا يتوقف على التطوير والترميم في المبنى بل يشمل التطوير في الأداء والخدمة المقدمة للجمهور.

وعن نظام الخطوط الجديدة (الفايبر) اوضح ان العمل جار في المشروع على قدم وساق مشيرا الى ان البداية حاليا في مدينة سعد العبدالله وبعدها في مدينة جابر الاحمد "وجهود قطاع الاتصالات واضحة في هذا الشأن".

من جانبه قال مدير محافظة حولي (المنطقة الثانية) أحمد باباجان لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان مقسم رأس السالمية تم تجديده بالكامل وان اسلوب الخدمة الجديد المتبع وهو الموظف الشامل سيوفر الكثير من الجهد والوقت على المراجعين.

وحول عدد المشتركين في المنطقة الثانية بمحافظة حولي افاد باباجان بأنهم تجاوزوا ال 60 الف مشترك مشيرا الى ان العدد في ازدياد مطرد "بخلاف ما قد يتوقعه البعض من تأثير خطوط الهاتف النقال على عدد مشتركي وزارة المواصلات".

وعن المشكلات التي كانت دائما ما تعترض المشتركين في السابق أكد أنها اختفت بنسبة 90 في المئة بعد تجديد الكثير من الكوابل والخطوط مبينا ان المنطقة الثانية في محافظة حولي تشمل سلوى والرميثية والبدع والسالمية وميدان حولي.

وذكر ان المشروع الاهم حاليا هو نظام الفايبر المتطور "الذي سيحسن الخدمة ويتماشى ورح العصر" مشيرا الى ان العمل يسير وفق الخطط الموضوعة في هذا الشأن.