الخارجية: العراق وفلسطين ضمن القضايا المطروحة للمناقشة في زيارة بان كي مون

اعرب وكيل وزارة الخارجية السفير خالد سليمان الجارالله عن السعادة بمشاركة الاشقاء بدولة الامارات العربية اعيادهم الوطنية مؤكدا ان الكويت والامارات شقيقتان في منظومة واحدة هي منظومة دول مجلس التعاون الخليجي "وحريصتان كل الحرص على تعزيز هذه المسيرة التي انطلقت من ابوظبي".

واستذكر الجارالله في تصريح للصحافيين على هامش مشاركته حفل السفارة الاماراتية بالعيد الوطني ال41 لدولة الامارات العربية الشقيقة الموقف المشرف لدولة الامارات اميرا وحكومة وشعبا ابان الغزو الصدامي للكويت "عندما هبوا لنجدة الكويت ونصرة الحق الكويتي واحتضان اشقائهم الكويتيين في بلادهم".

وقال ان "دولة الامارات بهذه المناسبة تضيف مجدا الى امجادها وتحقق فيه من الانجازات ما يدفع باتجاه التقدم والازدهار والقفزة الحضارية لهذه الدولة الفتية" معربا عن يقينه بأن كل ما تشهده الامارات في هذا الشأن بقيادة سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان "سيكون انجازا لجميع دول المجلس واضافة لها".

وعن مدى تأثر العلاقات الكويتية الاماراتية بما تداولته سابقا بعض مواقع التواصل الاجتماعي قال الجارالله "اود ان اؤكد ان العلاقات بين البلدين اسمى وارقى من هذه الامور فعلاقتنا تسمو فوق هذا كله".

وعن رؤيته لنتائج زيارة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الاخيرة لبريطانيا قال الجارالله ان الزيارة "اقل ما يقال فيها انها تاريخية وناجحة بجميع المقاييس" مبينا انها "زيارة دولة".

وذكر ان دعوة سمو الامير لزيارة المملكة المتحدة الصديقة والعريقة "كان تقديرا لسموه وللمكانة التي يحظى بها" في اشارة الى الترحيب والاهتمام والعناية التي حظي بها سمو امير البلاد من قبل ملكة بريطانيا واللقاءات المثمرة مع جلالتها والحوارات البناءة.

وقال الجارالله ان برنامجا حافلا اعد لسمو الامير تميز بالرقي والروح الحضارية والترتيبات الدقيقة "وكانت اللقاءات والمباحثات بناءة وجيدة وتصب في مصالح البلدين والشعبين الصديقين".

واضاف ان الدور البريطاني الداعم في تحرير دولة الكويت من الغزو الصدامي "كان ماثلا امامنا في كل مناسبة وفي اللقاءات التي تمت بين الجانبين الكويتي والبريطاني" في اشارة الى ان الزيارة كانت محطة اخرى واضافة مهمة الى العلاقات بين البلدين الصديقين "ونتطلع الى تطويرها واستثمارها بما يعود بالنفع على الجانبين".

وقال "وقعنا مع المملكة المتحدة اتفاقية تتعلق باعفاء الجوازات الدبلوماسية والخاصة من التأشيرة كما وقعنا اتفاقية تتعلق بالهجرة وتبادل المعلومات وتحقيق التفاهمات الخاصة بالهجرة".

وعن رؤيته قرار اعتبار فلسطين دولة مراقب غير عضو في الامم المتحدة اعتبر الجارالله القرار الصادر من الامم المتحدة جيدا وتطورا دبلوماسيا ممتازا لمسيرة العمل الدبلوماسي "لاشقائنا في دولة فلسطين".

وقال "اعتقد انهم سيستطيعون البناء على هذا القرار بشكل ايجابي وبما يخدم القضية الفلسطينية التي هي قضيتنا جميعا وعليهم ان يستثمروا هذا القرار في مصلحة القضية بما يمكن من استئناف المفاوضات بشكل كامل تحقيقا لما يحل القضية الفلسطينية التي عانى ابناؤها الكثير ولسنوات".

وعن موعد افتتاح السفارة الفلسطينية بالكويت قال "سيتم ذلك قريبا ولا استطيع ان احدد موعد وصول السفير بل الامر يرجع لاخواننا في السلطة الفلسطينية".

وعما اذا كانت دعوة قطر للائتلاف الوطني السوري الى تعيين سفير لديها تعني انها توجه خليجي قال الجارالله ان التوجه الخليجي "هو الاعتراف بالائتلاف الوطني السوري وبالتالي فان اي خطوة تأتي بعد هذا الاعتراف متروكة لكل دولة".

وعن اهم الملفات التي سيتم التطرق اليها خلال زيارة بان كي مون الى الكويت قال ان هناك ملفات كثيرة سيتم التطرق اليها خلال هذه الزيارة منها العراق والقضية الفلسطينية ومسألة الوضع في المنطقة "وبالتالي هي كل الملفات التي تعني الامم المتحدة والكويت".

وعن تصريحات من الجانب العراقي في شأن تأكيد العراق التزامه بالالتزامات المترتبة عليه تجاه الكويت للخروج من الفصل السابع وعما اذا كانت الكويت لمست شيئا من ذلك على ارض الواقع أكد الجارالله ان الامور تتطور بشكل كبير "فيما يتعلق بطي صفحة الماضي" بين البلدين الشقيقين.

 

×